يعتقد أن هناك نحو سبعة ملايين مسلم في الولايات المتحدة (الفرنسية-أرشيف)

يعد معهد الزيتونة الأميركي لفتح أول كلية إسلامية معترف بها في الولايات المتحدة، ويأمل أن تكون قادرة على تخريج "جيل من العلماء المحليين", وقد أوصت اللجنة الإدارية بالمعهد في اجتماع لها الأسبوع الماضي بعمل ما يلزم كي تبدأ هذه الكلية التدريس بحلول خريف العام 2010.

ويتوقع أن يصوت مجلس أمناء المعهد على هذا المشروع في وقت لاحق من هذا الشهر.

ويقول كتيب تعريفي بالكلية المرتقبة بأنها ستكون مفتوحة أمام الرجال والنساء وأمام المسلمين وغير المسلمين، وأن مستواها سيرقى إلى مستوى أفضل المدارس الدينية ومؤسسات التعليم العالي في الولايات المتحدة الأميركية.

وتحظى هذه المبادرة التي يصفها البعض بـ"جورج تاون إسلامية"، بدعم عدد من رجال الدين والعلماء المسلمين المرموقين في كل أنحاء العالم.

ويرى هؤلاء العلماء أن هناك حاجة ماسة إلى مؤسسات يمكنها تنزيل النصوص الدينية على القضايا المعاصرة.

ويعتقد أن هناك نحو سبعة ملايين مسلم في الولايات المتحدة، ويقول الإمام زيد شاكر -وهو باحث مقيم في معهد الزيتونة- إن "الجالية المسلمة في أميركا الشمالية في ازدياد لكن ليس لدينا أي لاهوت أو كلية تعمل على إعداد جيل من العلماء المحليين".

ويمكن لغير المسلمين أن يدرسوا بهذه الكلية, ويقول شاكر إن قلة العلماء القادرين على تلبية الاحتياجات الدينية للجالية المسلمة في الغرب يمثل لديه ولدى عدد كبير آخر من العلماء مصدر قلق، مبرزا نفور الشباب من المساجد وابتعادهم عن الثقافة الإسلامية.

وسيتمكن الطلاب ببرنامج البكالوريوس في هذه الكلية من دراسة القرآن، والفقه، والقانون الإسلامي وعلوم الحديث، والقيم الإسلامية, فضلا عن اللغة العربية. كما سيكون هناك تركيز على دراسة التاريخ والأدب، والفلسفة، والعلوم السياسية والاقتصاد وعلم الاجتماع.

المصدر : غارديان