بوادر بطالة ذكورية في أميركا
آخر تحديث: 2009/6/7 الساعة 16:54 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/7 الساعة 16:54 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/14 هـ

بوادر بطالة ذكورية في أميركا

أميركا تشهد أكبر فجوة في البطالة بين الرجال والنساء منذ 50 عاما (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة صنداي تايمز البريطانية إن الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالولايات المتحدة الأميركية تسببت في فقد الكثير من الرجال لوظائفهم بسرعة تفوق الموظفات من النساء، وهو ما ينذر ببداية بطالة ذكورية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأرقام الجديدة لأعداد العاطلين عن العمل كشفت عن أكبر فجوة تشهدها معدلات البطالة في الولايات المتحدة بين الرجال والنساء منذ أكثر من خمسين عاما، وهذا التحول يسهم في إعادة تحديد دور الرجل بوصفه معيلا للأسرة.

وكانت الأرقام تشير إلى أن البطالة في أوساط الذكور لشهر مايو/أيار بلغت 9.4%، وهي أعلى نسبة لها منذ 25 عاما.

فبينما كانت معدلات البطالة في أوساط الرجال والنساء متقاربة عام 2007، أصبحت النسبة الآن 10.5% بين الرجال، مقابل 8% بين النساء.

وقالت صنداي تايمز إن أربع وظائف من كل خمس تم فقدها على مدى العامين الماضيين، كان يشغلها رجال، مشيرة إلى أن هذه الفجوة في البطالة بين الجنسين هي الكبرى منذ 1948.

ومن الأسباب التي ساهمت في تلك الفجوة ارتفاع معدلات النساء اللاتي يحصلن على الشهادات العلمية، لا سيما أنهن يحصلن على نسبة 60% من الشهادات الجامعية، في حين أن العديد من الذكور يهجرون التعليم في مراحل عمرية صغيرة.

فقد اضطر ريت ريم -وهو أب لثلاثة أطفال- للقيام بدور الأم عندما فقد عمله بإحدى محال البيع بجورجيا، إذ إن زوجته ما زالت تعمل مديرة للسلطة التعليمية المحلية.

وقال ريت "ليس لدي مشكلة في إحضار ثياب زوجتي من المغسلة"، مضيفا "أشعر بصراحة بأنني محظوظ لأنني أجد وقتا كافيا أقضيه مع أطفالي".

المصدر : صنداي تايمز

التعليقات