حليف رفسنجاني يدعو موسوي لتشكيل كتلة سياسية تطيح بنجاد (الأوروبية-أرشيف)

أدلى حسين مراشي نائب قيادة تحالف الإصلاحيين الموالي للرئيس الإيراني السابق أكبر هاشمي رفسنجاني، بتصريحات لصحيفة فايننشال تايمز دعا فيها المرشح الخاسر في الانتخابات الرئاسية مير حسين موسوي بتشكيل كتلة سياسية تمضي في حملة طويلة الأمد للإطاحة بالحكومة "غير الشرعية" على حد قوله للصحيفة.

وبدا مراشي حسب الصحيفة واضحا أثناء المقابلة الهاتفية في تحديه المباشر لدعوة المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي إلى التزام الهدوء، وقال إن موسوي الآن هو زعيم معارضة في جعبتها الكثير من الخيارات.

ولفتت الصحيفة إلى أن تعليقات مراشي تشير إلى أن البعض في المعارضة يتطلعون إلى إستراتيجيات مستقبلية مستغلين حركة التعاطف الاستثنائية في الشارع، ولكنهم يدركون أن النظام مصمم على عدم الاستجابة لمطالب المحتجين لإلغاء نتائج الانتخابات التي جرت في 12 يونيو/ حزيران، وخرج فيها الرئيس محمود أحمدي نجاد منتصرا.

وقال مراشي "في ظل افتقار حكومة أحمدي نجاد إلى الشرعية فإن آجلا أو عاجلا ستواجه إدارة البلاد العديد من الأزمات".

وأضاف أن على موسوي أن يشكل كتلة سياسية رسمية تضم المدافعين عن الجمهورية الإسلامية الحقيقية ضد من يشوهونها ممثلين بأحمدي نجاد.

وتابع أن رفسنجاني سيكون قادرا على دعم تلك الكتلة من موقعه القانوني والسياسي.

وتعليقا على الهدوء الذي ساد البلاد يوم أمس، قال مراشي إن الناس سئموا من المظاهرات، ولكنه رجح أنهم سيبحثون عن سبل جديدة للاحتجاج.

وأقر مراشي بأن موسوي ليس زعيما للمعارضة ضد النظام، ولكنه زعيم الأغلبية التي تعتقد أن حقوقهم مهضومة من قبل أحمدي نجاد ومجلس الحرس.

المصدر : فايننشال تايمز