إندبندنت: مظاهرات إيران مآلها الفشل
آخر تحديث: 2009/6/19 الساعة 15:27 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/19 الساعة 15:27 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/26 هـ

إندبندنت: مظاهرات إيران مآلها الفشل

كاكبرن: رغم الاحتجاجات الكبيرة على نتائج الانتخابات فإن مقومات الثورة لم تكتمل (رويترز)

للوهلة الأولى يبدو ما يحدث اليوم في طهران مشابها للأحداث المذهلة للثورة الإيرانية قبل ثلاثين عاما, بهذا بدأ المحرر بصحيفة ذي إندبندنت باتريك كاكبرن الذي واكب تلك الثورة واحتجاجات اليوم, قبل أن يتساءل قائلا "لكن ما مدى التشابه بين الثورتين؟".

ويضيف في مقاله الذي اختار له عنوان "عِبر التاريخ تعلمنا أن هذا الانقلاب سيفشل" قائلا "في الثاني من ديسمبر/كانون الأول 1978 احتشد مليونا إيراني في الشوارع وسط طهران للمطالبة بوضع حد لنظام شاه إيران محمد رضا بهلوي وعودة الإمام الخميني, وكانت هذه حقا أكثر الثورات شعبية في التاريخ.

وقد دأب المشاركون فيها على الوقوف بالليل على أسطح المنازل مرددين عبارة "الله أكبر" ليحتشدوا نهارا في شوارع وساحات طهران لتأبين ضحايا الاحتجاجات الذين يسقطون على يد قوات الأمن.

وقد يقول قائل "ما أشبه الليلة بالبارحة", لكن الفرق الجوهري يكمن في رفض الحكومة الإيرانية الحالية أن يعيد التاريخ نفسه, أضف إلى ذلك أن الثورة الإيرانية في العام 1979 كانت تحظى بتأييد واسع في الطيف السياسي الإيراني يمينه ويساره على حد سواء.

كما تميزت بالتفاف جماهري منقطع النظير على شخص الخميني زعيما للجميع.

ولا مجال لمقارنة الشاه بالرئيس الإيراني الحالي محمود أحمدي نجاد, إذ إن هذا الأخير يحظى بشعبية كبيرة لا يمكن التشكيك فيها، في حين لم يكن الشاه يتمتع بشعبية تذكر عندما أرغم على التخلي عن الحكم.

ولهذه العوامل يخطئ من يظن أن الاحتجاجات الحالية بإيران جمعت مقومات ثورة كالتي شهدتها طهران قبل ثلاثين سنة من الآن.

المصدر : إندبندنت

التعليقات