صحف غربية تنذر بأزمة بإيران
آخر تحديث: 2009/6/16 الساعة 20:09 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/16 الساعة 20:09 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/23 هـ

صحف غربية تنذر بأزمة بإيران

الشرطة الإيرانية فرقت المتظاهرين بالهراوات والقنابل المسيلة للدموع (الفرنسية-أرشيف)

تباينت آراء الكتاب الأميركيين وتحليلات الصحف الغربية بشأن نتائج الانتخابات الرئاسية الإيرانية وتداعياتها، فبينما شككت بعض الصحف في النتائج، قالت أخرى إن النظام الإيراني سيشهد أزمة في الحالتين، في ظل حالة الاستتفار التي يشهدها الفرقاء في البلاد.

فقد ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن هناك مؤشرات على حدوث تزوير في الانتخابات الرئاسية الإيرانية، وأشارت إلى أنه تم فرز ملايين أوراق الاقتراع المكتوبة بخط اليد في غضون ساعات محدودة.

واستدركت بالقول إنه ليس هناك دليل قاطع على حدوث التزوير، ما قد لا يسمح لواشنطن أو العواصم الغربية بالطعن بنتيجة الانتخابات، وأضافت أن الحماس الشعبي للمنافس المتحدي (مير حسين موسوي) ضاع فجأة في ما أسمته الفوز الكاسح للمرشح محمود أحمدي نجاد.

وفي السياق، شكك الكاتب الأميركي ديفد إغناتاوس بنتائج الانتخابات، ووصف تداعياتها في مقال بالصحيفة بأنها الإشارة التي تبين كيف يهتز العالم في عهد الرئيس الأميركي باراك أوباما، وأضاف أن ملالي إيران باتوا قلقين في ظل خشيتهم من انهيار النظام.

احتجاجات أنصار مير حسين موسوي (الفرنسية-أرشيف)
الفوز الكاسح
من جانبها قالت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية في افتتاحيتها إنه يصعب على الغرب مباركة الفوز الكاسح لنجاد متهمة إياه بالتضييق على النساء، ومشيرة إلى أن الحركات النسوية دعمت موسوي في ظل وعده بإصلاح القوانين التي لا تنصف المرأة في البلاد.

أما صحيفة واشنطن تايمز الأميركية فقالت في تحليل إخباري إن النظام الإيراني ربما تعرض لهزة لا رجعة فيها.

وأضافت أن خروج المتظاهرين المحتجين إلى الشوارع يبطل المقولة السائدة بأن الكلمة الفصل في السياسات الداخلية والخارجية تعود لكبار رجال الدين في النظام.

ومضت إلى أن سرعة إعلان المرشد الأعلى للثورة الإسلامية علي خامنئي فوز نجاد الذي يلقى اتهامات بالتزوير سيظهر المرشد الأعلى بشكل غير لائق أمام شعبه والعالم.

واعتبرت الصحيفة في افتتاحيتها ما يجري في طهران بأنه فصل جيد في السعي إلى الحرية، على حد وصفها.

انتقادات غربية للنظام الإيراني لقمعه المتظاهرين بقسوة (الفرنسية-أرشيف)

الحاكم الأعلى
وأما صحيفة نيويورك تايمز الأميركية فقالت إن خامنئي ظل لعقدين من الزمان يمثل الحاكم الأعلى في الظل في أعلى الهرم، مقتصدا في ظهوره على الملأ وفي كلامه في العلن.

وأضافت أنه سرعان ما خرج معلنا الفوز "المقدس" لنجاد وداعيا الإيرانيين إلى الاصطفاف خلف قيادته، حتى قبل مرور ثلاثة أيام مطلوبة لاعتماد النتائج.

وبينما شكك نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن بالنتائج، قالت صحيفة بوسطن غلوب الأميركية إن واشنطن لا تزال تأمل في التفاوض مع طهران.

الصحافة البريطانية
من جانبها تساءلت صحيفة فاينانشال تايمز عما إن كانت إيران 
ستشهد ثورة تقابل تلك التي جرت فيها قبل 30 عاما؟ وقال جدعون راشمان إنه لا تزال هناك إمكانية لنجاح الديمقراطية بإيران، رغم ما وصفه بأجواء الإحباط التي تنذر بالخطر.

"
روبرت فيسك نوه بما وصفه بشجاعة قرابة المليون متظاهر متجاهلين التهديدات والبنادق وسفك الدماء في إطار السعي للحرية
"
وتساءلت صحيفة الغارديان البريطانية في افتتاحيتها عن مدى استمرار المثقفين الإيرانيين بتماسكهم، وأضافت أنه سواء ثبت التزوير أم لا، ستواجه شرعية النظام الإيراني أزمة كبيرة في الحالتين في ظل حالة الاستنفار التي يشهدها أنصار الطرفين.

يوم المصير
من جانبها تساءلت صحيفة تايمز البريطانية عن كيفية مساعدة التيار الإصلاحي في إيران، وشككت في قدرة الحكومة على فعل أي شيء تجاه الأزمة التي تشهدها البلاد.

ودعت تايمز حكومات ما سمتها بالبلدان المتنورة إلى استدعاء سفرائها والتلويح بالمقاطعة وباتباع إجراءات أخرى، مثل التهديد بعدم الاعتراف بحكومة نجاد الذي وصفته بالريفي "الأخرق" الذي يعيش برأسه في الجنة ورجليه في "الفساد".





وفي مقال نشرته صحيفة ذي إندبندنت البريطانية بعنوان "يوم المصير في إيران" نوه الكاتب الأميركي روبرت فيسك بشجاعة قرابة المليون من المتظاهرين المحتجين وهم يتجاهلون التهديدات والبنادق وسفك الدماء في إطار سعيهم لنيل الحرية، على حد قوله.

المصدر : الصحافة البريطانية,الصحافة الأميركية

التعليقات