نظام البث الرقمي يعد تطورا تقنيا يزود المشاهدين بمزيد من الخدمات والقنوات (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية إنه بمنتصف ليلة 12 يونيو/حزيران الجاري انتهي عصر البث التلفزيوني بنظام الإشارة التماثلية أو التناظرية (أنالوغ) ليبدأ عصر البث بالنظام الرقمي (ديجيتال).

وأوضحت الصحيفة أنه من المتوقع أن تبدأ محطات التلفزيون في أنحاء الولايات المتحدة بالبث الرقمي فقط، مع انتهاء عصر البث التناظري الذي استغرق استخدامه فترة طويلة ماضية.

وذكرت لجنة الاتصالات الفدرالية أن حوالي 1800 محطة تلفزيونية في البلاد تحولت إلى البث الرقمي في ساعات مبكرة، مضيفة أن بعض المحطات انتظرت حتى آخر ساعة من الوقت المحدد.

وفي نيويورك بثت محطة "دبليو أكس" عند الساعة الحادية عشرة والنصف ليلا تقريرا بالإسبانية يشرح للمشاهدين طريقة التحول إلى نظام البث الجديد.

"
أسلوب البث الجديد تطور تقني لكنه سيأخد بعض المشاهدين على حين غرة عندما يكتشفون أن أجهزة التفلزة القديمة لديهم لم تعد تعرض لهم أي قناة تلفزيونية
"
تطور تقني
وبينما ذكرت لجنة الاتصالات الفدرالية أن الانتقال إلى البث الرقمي سيكون سلسا، قالت الصحيفة إن أسلوب البث الجديد سيأخد بعض المشاهدين على حين غرة عندما يكتشفون أن أجهزة التفلزة القديمة لديهم لم تعد تعرض لهم أي قناة تلفزيونية.

ومضت ساينس نونيتور إلى أن 2.8 مليون أسرة أميركية تعتبر غير جاهزة لتحويل أجهزة التلفزة لديها إلى النظام الجديد، وأن 9.5 ملايين أسرة أخرى جاهزة للتحويل بشكل جزئي، بمعنى أن بعضهم قام بتحديث الأجهزة دون البعض الآخر.

وقالت إنه يبدو أن معظم الأميركيين لن يلاحظ التحول من البث التناظري إلى البث الرقمي بوصفهم مشتركين عبر الكابلات والأقمار الاصطناعية ولا يعتمدون على الهوائيات المباشرة في تلقي إشارة البث التلفزيوني.

الهوائيات المباشرة
وأما من يعتمدون على الهوائيات المباشرة فيلزمهم الحصول على محول رقمي تدفع تكلفته الحكومة، أو استخدام أجهزة تلفزة مزودة بمولف رقمي داخلي.

يذكر أن البث الرقمي يوفر إمكانيات اختيار عديدة وقنوات تلفزيونية جديدة لأغلب المشاهدين، كما تكون نوعية الصوت والصورة أفضل من السابق، وسيتم تطوير القنوات وعروض البرامج الجديدة فقط عبر التقنية الرقمية.

كما يعتبر التغير الجديد تطورا تقنيا يمكن النظام الجديد المشاهدين من استعراض البرامج التلفزيونية بطريقة إلكترونية مباشرة على الشاشة.

المصدر : كريستيان ساينس مونيتور