أسباب فشل حزب الله عند الأميركيين
آخر تحديث: 2009/6/10 الساعة 11:16 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/10 الساعة 11:16 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/17 هـ

أسباب فشل حزب الله عند الأميركيين

أنصار الائتلاف الموالي للغرب يحتفون بالنصر في الانتخابات اللبنانية (الفرنسية)

في تحليل إخباري قالت صحيفة نيويورك تايمز إن ثمة العديد من الأسباب المحلية التي ساهمت في فوز الائتلاف الموالي لأميركا في لبنان، غير أن محللين سياسيين يعزون النصر أيضا إلى حملة الرئيس الأميركي باراك أوباما في مد يده للعالمين العربي والإسلامي.

وقالت إنها المرة الأولى منذ زمن طويل التي لا تُمنى فيها قوة في الشرق الأوسط موالية لأميركا بالهزيمة، مرجحة أن تكون هذه الواقعة مؤشرا على التحول الديناميكي في انتخابات هامة أخرى في المنطقة منها إيران.

ومن العوامل التي ترى الصحيفة أنها ساهمت في تغيير ما توقعه المحللون من فوز ساحق لحزب الله، اقتراح واشنطن فتح الحوار مع من يقف وراء الحزب وهما إيران وسوريا، عوضا عن المواجهة معهما.

وقالت الصحيفة إن تلك الخطوة الأميركية قوضت محاولة حزب الله في شيطنة الولايات المتحدة.

كما أن واشنطن لم تعد تضغط على حلفائها في الحكومة اللبنانية لنزع سلاح حزب الله من طرف واحد، وهو ما كان سيشعل أزمة في ظل ما يتمتع به الحزب من قوة في الساحة اللبنانية.

نذير تحول بإيران

"
للمرة الأولى منذ زمن بعيد لا تمنى قوة موالية لأميركا في الشرق الأوسط بالهزيمة
"
بعض المحللين يقولون إن نتائج الانتخابات اللبنانية قد تكون مبشرا للسباق الرئاسي في إيران حيث قد يخسر صاحب الخط المناوئ لأميركا محمود أحمدي نجاد أمام منافسه الرئيس المعتدل مير حسين موسوي.

ويشير محللون سياسيون إلى أن الرئيس أوباما قوض مطالبة أحمدي نجاد بالمواجهة مع الغرب في ظل ما يعانيه من تضاؤل في شعبيته لأسباب عدة منها التوجه الاقتصادي للبلاد.

خليل الدخيل المتخصص في علم الاجتماع من السعودية قال "أعتقد أن خطاب أوباما في القاهرة لعب دورا هاما في تحييد المشاعر المناهضة لأميركا".

ويرى محللون أيضا أن تهديد الولايات المتحدة بعصا المساعدات وحظرها على لبنان إذا ما فاز حزب الله، ساهم في بلورة الخيار أمام الناخبين.

وهناك عوامل أخرى لا تعتمد على الولايات المتحدة منها أن الانتخابات اللبنانية لم تفعل الكثير لتغيير التوازن في القوى في بلد يعتبر فيه حزب الله اللاعب الأقوى.

وتستطرد الصحيفة قائلة إن نتائج الانتخابات اللبنانية قد تكون عائقا أمام استمرار إسرائيل في استغلال المخاوف من هيمنة حزب الله للنأي بنفسها عن محادثات السلام مع الفلسطينيين.

تعزيز موقف أوباما

"
نتائج الانتخابات اللبنانية تعزز دعوة أوباما في الشرق الأوسط للنأي عن المتطرفين
"
واشنطن بوست
وفي هذا الإطار قالت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحيتها إن نتائج الانتخابات اللبنانية من شأنها أن تعزز موقف الرئيس أوباما الذي دعا إلى التغيير في الشرق الأوسط والنأي عما سماهم بالمتطرفين، مثل "حزب الله في لبنان ونجاد في إيران".

وأشارت إلى أن الهزيمة السياسية التي مني بها حزب الله ستردعه عن القيام بأي "استفزازات" ضد إسرائيل أو "إملاءات على الحكومة المقبلة كما فعل مع الحكومة السابقة عندما شن حربا على إسرائيل".

وأعربت الصحيفة عن أملها بأن تقتدي إيران بلبنان وتختار موسوي رئيسا لها لأن ذلك سيعزز الآمال بقبول الانفتاح الأميركي بين البلدين.

المصدر : نيويورك تايمز,واشنطن بوست

التعليقات