تحقيق يكشف تجاوزات مالية بمجلس الوزراء البريطاني
آخر تحديث: 2009/5/8 الساعة 15:36 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/8 الساعة 15:36 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/14 هـ

تحقيق يكشف تجاوزات مالية بمجلس الوزراء البريطاني

مساءلة غوردون براون ومجلس وزرائه حول استغلالهم لنظام النفقات (الفرنسية) 

نشرت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية تحقيقا يكشف كيفية استغلال رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون ومجلس وزرائه لنظام النفقات، مبينا حجم مطالبات المجلس ومدى استغلال السياسيين لهذا النظام من أجل تحقيق مصالحهم الشخصية.
 
وكان براون من بين 13 عضوا في مجلس الوزراء يواجهون مساءلات حول استغلالهم للنفقات البرلمانية، إذ سدد براون فاتورة سباكة كان قد طالب بها مرتين عام 2006.
 
وقالت الصحيفة إن كشف نفقات مجلس الوزراء يثير تساؤلات حول نظام النفقات البرلمانية، ويأتي في غضون أسابيع من إفشاءات حول مطالبات مشكوك فيها قدمتها وزيرة الداخلية جاكي سميث.
 
ومن المقرر أن ينشر مجلس الوزراء تفاصيل المطالبات هذا الصيف. لكن الصحيفة بدأت بسلسلة من المقالات اليوم فصلت فيها فضيحة نفقات أعضاء البرلمان من كل الأطياف الحزبية. وكثير من هذه المطالبات تتعدى ما يعتبره عامة الشعب غير مقبول.
 
وتؤكد الإفشاءات على الحاجة إلى إصلاح عاجل للنظام، وسط مخاوف بأن إنفاق أموال دافعي الضرائب لم تكن مراقبة كما ينبغي.
 
ومن بين الإفشاءات التي أوردتها الصحيفة أن وزير العدل جاك سترو تلقى خصما بمقدار 50% على ضريبته من السلطة المحلية، لكنه طالب بكامل المبلغ. واكتشف الخطأ في الصيف الماضي خلال أسبوعين من طلب المحكمة العليا نشر تفاصيل الوزراء لنفقاتهم فأعاد المال.
 
أما وزير الأعمال اللورد ماندلسون فقد طالب بآلف الجنيهات الإسترلينية لتحسين مقر دائرته الانتخابية بعد إعلان استقالته كعضو برلمان، وباع الملكية مقابل ربح بلغ 136 ألف جنيه (205 آلاف دولار).
 
وبدوره أنفق وزير الخارجية ديفد مليباند مئات الجنيهات على بستنة دائرته الانتخابية. كما غير وزير الخزانة أليستر دارلينغ مسمى منزله الثاني الرسمي أربع مرات خلال أربع سنوات.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن القواعد الحاكمة لنظام النفقات البرلمانية مهلهلة جدا وصعبة التفسير.
المصدر : الصحافة البريطانية

التعليقات