الأمير وليد بن طلال يبيع حصته في فندق فور سيزون بشرم الشيخ (الفرنسية-أرشيف)
ذكرت صحيفة فايننشال تايمز أن شركة المملكة للاستثمارات الفندقية، التي يمتلك فيها المستثمر السعودي الأمير وليد بن طلال 56%، أعلنت أمس بيع حصتها في أحد الفنادق المصرية مقابل سبعين مليون دولار.
 
وقالت الشركة إن بيع حصتها البالغة 39.3% في منتجع فور سيزون بمدينة شرم الشيخ على البحر الأحمر منسجم مع إستراتيجيتها لترشيد المحفظة الاستثمارية.
 
ومؤخرا قالت شركة المملكة القابضة -الغطاء الاستثماري للأمير بن طلال- إنها ربحت نحو ستين مليون دولار من بيع حصة في فندق فور سيزون في جنيف بسويسرا وقطعة أرض في جدة بالسعودية.
 
وكان الأمير بن طلال، الذي سجلت شركة المملكة القابضة التابعة له هبوطا نسبته 83.4 في الأرباح في الربع الأول، قد قال في يناير/كانون الثاني إنه بصدد مراجعة استثماراته.
 
وقال أحد المحللين إن "البيع قد يشير إلى أن شركة المملكة القابضة تمر بعسرة نقدية حقيقية. لكن الوقت مناسب لبيع الاستثمارات الصغيرة وقد بيعت بقيمة جيدة".
 
وأشارت الصحيفة إلى أن شركة المملكة القابضة كانت مرتبطة في السابق ببيع فندق رافليز في سنغافورة لجمع المال لتعويض خسائر الاستثمار في العام الماضي.
 
ومن المعلوم أن شركة المملكة القابضة، التي يمتلك الأمير فيها حصة نسبتها 94%، كانت قد أعلنت عن خسارة قدرها 8.26 مليارات دولار في الربع الرابع من العام الماضي بسبب انخفاض قيمة استثماراتها العالمية، بما في ذلك حصة نسبتها 3.4% في سيتي غروب. وتمثل حصة شركة المملكة القابضة في سيتي غروب 40% تقريبا من إجمالي قيمة الشركة.
 
وأضافت الصحيفة أن الأمير ضخ في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي 350 مليون دولار في البنك المتعثر، بالإضافة إلى مستثمرين آخرين مثل هيئة الاستثمار الكويتية التي ضخت في البنك خمسة مليارات دولار.
 
وقد باعت شركة المملكة القابضة حصص أقلية في شركات أخرى، بما في ذلك حصة في مجموعة سامبا المالية وقلصت حصتها في مجموعة سافولا السعودية لأقل من 5%.

المصدر : الصحافة البريطانية