إنفلونزا الخنازير منتشرة على نطاق أوسع بكثير مما تظهره الإحصاءات الرسمية (رويترز-أرشيف)

أكد خبراء صحة عالميون أن إنفلونزا الخنازير منتشرة على نطاق أوسع بكثير مما تظهره الإحصاءات الرسمية, وأشاروا إلى أنها تصيب بشكل أسوأ الأطفال والشباب والنساء الحوامل.

ومما يعزز هذه التطورات المقلقة تأكيد السلطات الصحية البريطانية أمس أن رجلا عمره 37 عاما يعاني من مرض حاد مصاب بإنفلونزا الخنازير, مما استدعى الشروع في فحص أعضاء عائلته الخمسة للتأكد من خلوهم من هذا الفيروس.

وكان هذا الرجل -الذي لم يذكر اسمه ولا يعرف عنه أنه احتك بأي مصاب بإنفلونزا الخنازير أو أنه سافر خارج البلاد- قد وضع في العناية المركزة الأسبوع الماضي بعد أن تبين أنه يعاني من مرض خطير وغامض.

وقد ارتفع عدد المصابين بهذا المرض في المملكة المتحدة يوم الثلاثاء الماضي بعد أن تأكد أن خمسين طفلا بإحدى مدارس بيرمنغهام الابتدائية قد تفشى بينهم هذا الفيروس.

وفي الولايات المتحدة, التي لا يتجاوز العدد الرسمي للمصابين فيها بهذا المرض 6764, يقول خبراء التحكم في الأوبئة والوقاية منها إن العدد الحقيقي للمصابين ربما يكون 20 ضعف العدد المعلن عنه أي أكثر من 100 ألف.

وذكروا أن العدد الرسمي للمصابين ليس سوى الشجرة التي تخفي الغابة.

يشار إلى أن أنظمة رقابة الأوبئة في الولايات المتحدة وأوروبا تعتمد في إحصائياتها على ما يقدمه لها أطباء الأسر من بيانات عمن يراجعونهم من مرضى الإنفلونزا. غير أن المشكلة تكمن في كون غالبية المرضى المصابين بهذا المرض في هذه البلدان لا يراجعون طبيبهم إطلاقا.

ويرى غالبية الخبراء أن الإنفلونزا الحالية ستتحول إلى وباء وأن المسألة مسألة وقت فقط, ويبقى السؤال المهم الذي لم يتسن الجواب عليه حتى الآن هو: ما مدى خطورة الجانحة المرتقبة سواء تعلق الأمر بعدد المصابين بها أو بحدة الإنفلونزا نفسها؟

المصدر : إندبندنت