انعكاسات النزاع الدائر في الصومال على المدنيين

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن الفوضى التي تشهدها الصومال أدت إلى ولادة نزاعات بين الحركات الإسلامية المسلحة في البلاد، وإن النزاعات تحولت من السياسة إلى الدين، وإنها تنذر بانقسامات حادة وعنف وحرب أهلية مريرة في البلاد.

وأوضحت نيويورك تايمز أن المواجهات الأخيرة في الصومال أدت إلى حرق مساجد وقتل أئمة، حيث تدور اشتباكات مسلحة بين مسلحي جماعة "أهل السنة والجماعة" ومقاتلي حركة الشباب المجاهدين التي وصفتها بأنها من أكثر الجماعات الإسلامية في أفريقيا تطرفا.

ونسبت الصحيفة إلى الشيخ عمر محمد فرح من قادة جماعة "أهل السنة والجماعة" قوله "إننا كنا حريصين على البقاء بعيدين عن الحروب العشائرية والسياسية، لكننا وجدنا أنفسنا متورطين فيها".

وأوضحت الصحيفة أن محورا جديدا في الصراعات قد تكشف في البلاد التي تعاني مآسي الفوضى السياسية والفقر والجوع والنزاعات المسلحة منذ عام 1991 حيث بدأ مقاتلون من مختلف العشائر يشكلون تحالفات ويواجه بعضهم بعضا على أسس طائفية، وأضافت أن النزاعات أصبحت تأخذ طابع "إسلاميين ضد إسلاميين".

من ضحايا المعارك الدائرة في الصومال (رويترز-أرشيف)

حرب ضروس

ومضت إلى أن مسلحين إسلاميين شنوا حربا ضروسا على الحكومة الانتقالية وعلى آلاف من القوات الإثيوبية التي كانت تساندها على مدار العامين الماضيين، إلى أن تحققت أهدافهم بخروج القوات الإثيوبية من البلاد.


ومن ثم -والكلام للصحيفة- تخلى الرئيس الصومالي "غير المرغوب فيه" (عبد الله يوسف أحمد) عن السلطة ليتولاها إسلاميون معتدلون يحظون باعتراف دولي برئاسة شريف شيخ أحمد على أمل إحلال السلام في البلاد.

واستدركت الصحيفة بالقول إنه في الأسبوعين الماضيين شنت حركة الشباب المجاهدين هجماتها على مقديشو، وإن الأجزاء التي تسيطر عليها القوات الحكومية أخذت تتضاءل، مما أدى إلى عبور القوات الإثيوبية الحدود الصومالية مجددا والوقوف على أهبة الاستعداد.

عنف وانقسامات
وأسفر القتال على مدار الأسبوعين الماضيين عن مقتل ما يصل إلى 150 شخصا، ونزوح المدنيين سيرا على الأقدام في المناطق الريفية القاحلة حيث تواجه البلاد أسوأ موجة جفاف منذ عشر سنوات.

وحذرت نيويورك تايمز بالقول إنه إذا ما سقطت مقديشو بأيدي القوات المهاجمة، فإن البلاد ستنجر مجددا إلى أعمق مستنقع للعنف والانقسامات بين الفصائل المتحاربة في ظل احتمال سيطرة حركة الشباب المجاهدين على الحكم في البلاد.

وقالت الصحيفة إن معارك تدور رحاها بين المتنازعين بالرغم من محاولات من جانب الأمم المتحدة والولايات المتحدة ودول غربية أخرى لإيقافها ولإيجاد حل مناسب في البلاد.

المصدر : نيويورك تايمز