حالات الانتحار تتزايد ضمن الجنود الذين يعملون في عزلة لساعات طويلة (الفرنسية-أرشيف)

التقى لأكثر من ساعتين عدد من الجنرالات وكبار العسكريين الأميركيين في اجتماع بالكونغرس عبر الفيديو مع عدد من القادة العسكريين الأميركيين المنتشرين في أفغانستان والعراق والقرن الأفريقي والقواعد الأميركية في العالم لمناقشة ظاهرة انتحار الجنود الأميركيين المتزايدة.

وقالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن مؤشر الساعة في كابل كان تتجاوز الثانية عشرة بعد منتصف الليل بقليل عندما ظهر العميد مارك مايلي على شاشة الفيديو في الكونغرس ليتحدث للجنرالات المجتمعين عن آخر عملية انتحار شهدتها وحدته المتمركزة في أفغانستان.

وكان الضحية جنديا يبلغ من العمر 19 عاما، وكان يقوم بعمله الليلي في القاعدة فأطلق النار على نفسه، وأوضح الجنرال مايلي أنه لم تكن هناك أي مؤشرات على أنه سيقدم على إيذاء نفسه.

وقال الجنرال بيتر تشيرلي في وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) الذي كان قد استلم تقريرا مفصلا عن الحادثة إن الجندي كان يقوم بوظيفة تتطلب ساعات طويلة من العزلة، مضيفا أن حالات الانتحار شهدت تزايدا ضمن أولئك الذين يعملون في عزلة لساعات طويلة.

وأما الجنرال مايلي فرد بالقول إنه نادرا ما يقوم أحد من عشرين ألف عسكري يعملون تحت إمرته في أفغانستان بوظائف وهم منفردون.

تلعب الكآبة دورا في انتحار الجنود
(الفرنسية-أرشيف)

انتحار متزايد
وذكرت واشنطن بوست أن معدل انتحار الجنود الأميركيين أصبح يفوق معدل النمو السكاني في الولايات المتحدة، مشيرة إلى أنه في عام 2008 أقدم 140 جنديا على الانتحار أثناء تأديتهم وظائفهم مقارنة مع 60 جنديا منتحرا في عام 2003.

وأضافت أن مختصين في الصحة النفسية ومستشارين في شؤون تعاطي المخدرات انضموا إلى المسؤولين العسكريين في ذلك الاجتماع الشهري، في ظل الحث على زيادة ساعات الاجتماع إلى أربع ساعات لمناقشة طرق الوقاية من الانتحار.

وبعد أن أكمل القائد العسكري في أفغانستان تقديم مداخلته، جاء دور اللواء دانييل بولغر من العراق ليصف حالة جندي تابع له أقدم على إطلاق النار على نفسه هذا العام.

وقال بولغر إنه كان قد سُمح للجندي بتناول دواء يتسبب في اضطراب النوم عند إضافته إلى الكافيين، موضحا أن قلة النوم بدورها قد تؤدي إلى اتخاذ إجراءات متهورة.

ووصف المجتمعون كيف أن الكآبة تلعب دورا في إقدام الجنود على قتل أنفسهم، وأوصوا بتكثيف التوعية والرعاية النفسية للجنود في مختلف الوحدات المنتشرة في مناطق الحروب، وأخذ العبر من الدروس الحالية.

المصدر : واشنطن بوست