سكان كالام طردوا طالبان لا الجيش
آخر تحديث: 2009/5/22 الساعة 10:39 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/22 الساعة 10:39 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/28 هـ

سكان كالام طردوا طالبان لا الجيش

أهالي مدينة كالام وتاريخ طويل لمعارضة طالبان (الفرنسية-أرشيف)

رفع سكان مدينة في وادي سوات أسلحتهم ضد حركة طالبان هناك وطردوهم منها.
 
وقالت صحيفة ذي تايمز البريطانية إن مئات المسلحين من أهل مدينة كالام تصدوا لنحو 50 من مقاتلي طالبان الذين حاولوا السيطرة على المدينة الجبلية السياحية. وقال مسؤول محلي أمس إن عددا من المسلحين قتلوا أو أسروا بعد معركة دامت عدة ساعات.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن سكان المدينة البالغ عددهم 50 ألفا كانوا يعارضون دوما الإسلاميين الذين استولوا على جزء كبير من وادي سوات وغزوا الأقاليم المجاورة في الأسابيع الأخيرة.
 
وأضافت أن مدينة كالام كان لها تاريخ من التصدي لعدد من هجمات طالبان في الماضي، لكن السكان يقولون إن الصدام الأخير كان أخطر صدام هناك على الإطلاق. وقد بدأ سكان مناطق أخرى من سوات كذلك تشكيل مليشيات لمقاومة طالبان.
 
وبسطت القوات الحكومية سيطرتها يوم الأربعاء على مدينة ماتان، وهي معقل سابق لطالبان في سوات ومركز الحملة على التمرد هناك. وبعد السيطرة على كثير من معاقل ومستودعات إمدادات الحركة في الجبال، بدأت القوات الحكومية تطبق على المدن الرئيسية ولا يزال آلاف المدنيين محاصرين هناك بدون طعام ولا مساعدة طبية.
 
ومن جانبها اتهمت هيومن رايتس ووتش طالبان بزرع ألغام في مينغورا، المدينة الرئيسية في سوات، مانعة بذلك السكان من مغادرتها واستخدامهم دروعا بشرية، وأجبر نحو مليوني شخص على النزوح من منازلهم في أسوأ أزمة إنسانية من صنع الإنسان في تاريخ هذا البلد. وقال مسؤولون في الأمم المتحدة والحكومة الباكستانية إن عدد اللاجئين قد يصل إلى 2.5 مليون.
 
ومن الجدير بالذكر أن حلفاء باكستان تعهدوا بدفع 224 مليون دولار في شكل مساعدة بعد تحذير من الحكومة بأن المسلحين يمكن أن يستغلوا البؤس الذي يعيشه السكان.
المصدر : الصحافة البريطانية
كلمات مفتاحية:

التعليقات