إندبندنت: إسرائيل لا تبالي باتفاق سلام إقليمي
آخر تحديث: 2009/5/20 الساعة 11:10 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/20 الساعة 11:10 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/25 هـ

إندبندنت: إسرائيل لا تبالي باتفاق سلام إقليمي

مواقف متباينة بين إسرائيل وأميركا من سلام الشرق الأوسط (الفرنسية)

كتبت صحيفة إندبندنت أن وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك، أصدر أمس أحد أغلظ تحذيرات الحكومة الإسرائيلية المتعلقة بالربط بين موقفها من حل الدولتين مع الفلسطينيين وجهود وقف إيران عن أن تصير قوة نووية.
 
وفيما بدا أيضا دفاعا عن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لعدم التزامه بدولة فلسطينية، قال إيهود باراك "هذه العبارات لن تجعل إيران توقف أجهزة الطرد المركزية النووية".
 
وأضاف أن "إسرائيل قالت في الماضي بدولتين لشعبين، لكن هذا لم يجعل الفلسطينيين يرتمون في أحضاننا ويحاولون التوصل لكل القرارات الصعبة المطلوبة".
 
وأشارت الصحيفة إلى ما قاله نتنياهو بعد لقائه الرئيس الأميركي باراك أوباما من أنه مستعد لبدء مباحثات عاجلة مع القيادة الفلسطينية المعتدلة، لكنه فشل -بخلاف أوباما- في القول بأن الهدف هو دولة فلسطينية. وأصر المسؤولون الإسرائيليون على أنه رغم اختيار نتنياهو لكلمات لم يقر فيها بدولة فلسطينية، إلا أنه لم يستنكرها أيضا.
 
وقالت إن الحكومة الإسرائيلية ما زالت شاكة في وجهة النظر الجلية بواشنطن القائلة إن التقدم بين إسرائيل والفلسطينيين سيساعد في تشكيل تحالف دولي، يشمل العرب، لمقاومة طموحات إيران النووية.
 
ففي خضم سلسلة من الخلافات بين أميركا وحكومة إسرائيل اليمينية حول المستوطنات اليهودية وإيران وحل الدولتين، بدأ يبرز مجال محتمل لأرضية مشتركة في أعقاب اجتماع البيت الأبيض. وهذه الفكرة هي "تطبيع مرحلي" مع الدول العربية في مقابل تحرك إسرائيل نحو مطالب الفلسطينيين.
 
والتفكير في واشنطن مستمر في تطوره بشأن حل إقليمي شامل في الشرق الأوسط، رغم عدم وضوح حجم التفاصيل التي سيخوض فيها الرئيس الأميركي عندما يلقي كلمته الهامة عن علاقات أميركا بالعالم الإسلامي في القاهرة في الرابع من يونيو/حزيران.
 
وأضافت الصحيفة أن المبدأ المتضمن في "التطبيع المرحلي" هو أن الدول العربية ستخطو خطوات تدريجية نحو الاعتراف بإسرائيل في مقابل إحرازها تقدما مع الفلسطينيين. لكن معظم الدول العربية -رغم وعدها بالاعتراف بإسرائيل في مقابل دولة فلسطينية فعلية على حدود 1967- عارضت طويلا فكرة المرحلية على أساس أن هذه التنازلات من قبل إسرائيل هي على أي حال مطلوبة بموجب القانون الدولي، وفي قضية المستوطنات الأمامية، بموجب القانون الإسرائيلي.
المصدر : الصحافة البريطانية
كلمات مفتاحية:

التعليقات