احتياطات حول العالم ضد إنفلونزا الخنازير (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية إن هناك تزاحما بين الدول الغنية لإبقاء اللقاح المضاد لوباء إنفلونزا الخنازير ضمن سيطرتها، وإن ذلك من شأنه إثارة الحنق والمخاوف بين مليارات البشر بالبلدان الفقيرة الذين يمكن أن يتركوا دون إمدادات كافية من اللقاح.

وانتقد مراقبون قيام عدد متزايد من الدول الغربية بتوقيع اتفاقات مع صانعي اللقاحات لضمان حجز كميات كبيرة من الجرعات المضادة تحسبا لانتشار الداء، مما يؤدي بالدول الفقيرة لمواجهة صعوبات في الحصول على اللقاح.

ومن المقرر أن يلتقي مسؤولون من منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة مع المديرين التنفيذيين للشركات المنتجة في جنيف اعتبارا من الثلاثاء القادم، للبحث عن الحلول الممكنة لمشكلة توفير اللقاحات المضادة.

وأشارت الصحيفة إلى أن حملة للتطعيم ضد الإنفلونزا قد انطلقت في بنما الشهر الجاري، في ظل تخوف الدول الفقيرة من استبعادها من الحصول على الكميات المناسبة في حال انتشار الوباء.

الخشية من محدودية إنتاج لقاحات الإنفلونزا (الفرنسية-أرشيف)
نقطة ضعف
وأوضحت وول ستريت جورنال أن المعركة الناشئة بين من يملكون ومن لا يملكون تؤكد على نقطة ضعف رئيسية بالنظام الصحي العالمي، في ظل محدودية قدرة شركات الأدوية على إنتاج لقاحات الإنفلونزا بحالات الطوارئ.

وتقدر الصحة العالمية أن شركات الأدوية ستكون قادرة على إنتاج ما بين مليار وملياري جرعة لقاح كل عام ضد ذلك الوباء، موضحة أن ذلك يعتمد على العناصر المنشطة التي يجب أن تحتويها كل جرعة، ومشيرة أن ذلك العدد يقل كثيرا عن تعداد سكان العالم المقدر بـ6.8 مليارات إنسان.

وتقوم دول غنية مثل بريطانيا وكندا والسويد وسويسرا والدانمارك والنمسا باستخدام قدراتها للحصول على الكميات الكافية لسكانها، وتقول الأولى إنها وقعت عقدا مع شركتي كلاسكوسميثكلاين (بيه إل سي) وبوكستر الدولية بقيمة 236.62 مليون دولار بما يكفل تقديم ما يصل إلى 132 مليون جرعة من اللقاح على مدار الأربع سنوات القادمة.

وقالت الناطقة باسم وزارة الصحة في هولندا إن بلادها تدرس إمكانية الحصول على 34 مليون جرعة.

الوقاية خير من العلاج (الفرنسية-أرشيف)
مصنع لقاح
وقال رئيس نوفارتس الأميركية للقاحات ووسائل التشخيص أندرين أوسوالد إن الولايات المتحدة انتهجت طريقا مختلفا بعض الشيء، حيث بادرت بتقديم 486 مليون دولار إلى الشركة لبناء مصنع للقاح قادر على إنتاج 150 مليون جرعة في غضون ستة أشهر منذ الإعلان عن انتشار الداء.

يُذكر أن منظمة الصحة لم تعلن عن تحول إنفلونزا الخنازير إلى وباء بعد، وأن الشركات لم تبدأ بإنتاج الجرعات المضادة بكميات كبيرة، وستستغرق العملية عند البدء من أربعة إلى ستة أشهر حتى تكون اللقاحات متوفرة بالسوق.

وفي الأثناء عبرت دول فقيرة عن موقفها الضعيف تجاه الحصول على اللقاحات، وفي بيان صدر مؤخرا قال وزراء صحة رابطة دول جنوب شرق آسيا بما فيها إندونيسيا وكمبوديا وفيتنام "الحصول على لقاحات فعالة لذلك الوباء يمثل مشكلة رئيسية بالمنطقة" داعين الصحة العالمية للتدخل والمساعدة.

وقالت مسؤولة اللقاحات بالصحة العالمية ماري بول كيني إن المنظمة تجري محادثات مع منتجي اللقاحات "في محاولة لضمان وصولها إلى البلدان النامية".

المصدر : وول ستريت جورنال