دبلوماسي بريطاني يتوقع معجزة تحقق حل الدولتين هذا العام
آخر تحديث: 2009/5/12 الساعة 18:41 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/18 هـ
اغلاق
خبر عاجل :روحاني: سنتصدى بحزم لأي طرف ينتهك الاتفاق النووي مع إيران
آخر تحديث: 2009/5/12 الساعة 18:41 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/18 هـ

دبلوماسي بريطاني يتوقع معجزة تحقق حل الدولتين هذا العام

إسرائيل قصفت الفلسطينيين في غزة بقنابل الدايم والفسفور الأبيض (رويترز-أرشيف)

عبر دبلوماسي بريطاني عن تفاؤله بما سماه معجزة قد تحدث قريبا بالشرق الأوسط، وقال إن المفاوضات العربية الإسرائيلية ستكون شاقة ولكن الظروف يمكن أن تكون لصالح رؤية ملك الأردن عبد الله الثاني للسلام.

وذكر السير مالكوم رفكايند الذي سبق أن شغل منصبي الدفاع والخارجية بالفترة ما بين 1992 و1997، أن مسؤولا إسرائيليا سبق أن صرح له بالقول "إذا كنت لا تؤمن بالمعجزات، فأنت لست إنسانا واقعيا".

وأوضح بمقال نشرته صحيفة تايمز أنه ليس من المستحيل إذن حدوث معجزة من شأنها أن تحقق رؤية ملك الأردن في سلام شامل بين إسرائيل والعرب هذه السنة.

واستدرك الكاتب بالقول إن البشائر قد تبدو محبطة ومخيبة للآمال، في ظل وجود حكومة إسرائيلية متشددة لا تزال حتى الآن ترفض حتى تصور حل الدولتين.

"
السير رفكايند: نتياهو لو ظل على رفضه لحل الدولتين، يكون خالف إستراتيجية ارتأتها كل الحكومات الإسرائيلية منذ اتفاقات أوسلو عام 1993
"
موقف نتنياهو
وأضاف رفكايند أن رئيس الوزراء بنيامين نتياهو لو ظل على رفضه لذلك الحل، فإنما يكون خالف إستراتيجية ارتأتها كل الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة منذ اتفاقات أوسلو عام 1993.

وشبه موقف تل أبيب الرافض، بصورة طبق الأصل لموقف حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الرافض لوجود دولة إسرائيل نفسها أو الاعتراف بها.

وحذر الكاتب من تداعيات استمرار رفض حل الدولتين، موضحا أن ذلك من شأنه إضعاف الفلسطينيين المعتدلين بقيادة الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحركة التحرير الوطني (فتح).

وأضاف: من تلك التداعيات المحتملة قيام العرب بسحب دعمهم لحل الدولتين، مما يزيد التوتر بالمنطقة ويجعلها تواجه أكبر أزمة منذ حرب أكتوبر 1973.

أوباما وبوش
ودعا الكاتب نتيناهو للتنازل عن لهجة الاستعراضات قبل أن يلتقي الرئيس الأميركي باراك أوباما الأسبوع المقبل والذي وصفه بأنه انخرط بنفسه في القضية الإسرائيلية الفلسطينية منذ توليه الرئاسة خلافا لسلفه جورج بوش.

ومضى الدبلوماسي البريطاني إلى أن أوباما قد يبدو قريبا من المصالح الإسرائيلية لكنه يضع مصالح بلاده أولا، خاصة وهو يحاول تضميد الجراح المريرة لأميركا السنوات الأخيرة بالشرق الأوسط.

كما شبه سياسة واشنطن الخارجية سواء البيت الأبيض أو الخارجية والدفاع أو جماعات الضغط المختلفة، بناقلة نفط تريد تغيير اتجاهها موضحا أن هذا يتطلب بعض الوقت ولكن إذا ما تم فمن غير المرجح أن تعود لاتجاهها القديم.

"
جوزيف بايدن: على إسرائيل العمل تجاه حل الدولتين وعدم بناء أي مستوطنات جديدة، وتفكيك المواقع الاستيطانية القائمة والسماح للفلسطينيين بحرية الحركة
"
تصريحات بايدن
وذكر السير رفكايند أن هناك إشارات إلى ذلك التغيير في التصريحات الأخيرة التي أطلقها جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي، والتي لا يمكن له إطلاقها لولا حصوله على تخويل كامل من البيت الأبيض.

وصرح بايدن مخاطبا جماعات الضغط الإسرائيلية الرئيسة وهيئة الشؤون الأميركية الإسرائيلية العامة بالقول "على إسرائيل العمل تجاه حل الدولتين، وقد لا تحبذون لهجتي هذه، ولكن لا تقوموا ببناء أي مستوطنات جديدة، وعليكم تفكيك المواقع الاستيطانية القائمة والسماح للفلسطينيين بحرية الحركة".

وتحدث رفكايند عن احتمالات انعقاد مؤتمر سلام بمشاركة جميع الأطراف خلال يوليو/ تموز أو أغسطس/ آب القادمين، مضيفا أن فرصة تحقق معجزات بالأراضي المقدسة تبقى أكبر منها بمعظم الأنحاء الأخرى من العالم.

المصدر : تايمز

التعليقات