عضو في الكونغرس الأميركي يدعو لنقل المعتقلين إلى الإسكندرية الأميركية
(الفرنسية-أرشيف)

انتقدت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية في افتتاحيتها دعوة ممثل ولاية فرجينيا في الكونغرس جيم موران لإحضار السجناء في معتقل غوانتانامو إلى الإسكندرية بالولاية، مستهجنة مقالا له بعنوان "من غوانتانامو إلى الإسكندرية".

وتساءلت الصحيفة عن سر دعوة موران لإحضار من قالت إنهم "إرهابيون" نفذوا هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 ضد الولايات المتحدة من قيادات وعناصر تنظيم القاعدة مثل خالد شيخ محمد وآخرين للإقامة "بين ظهرانينا"، وعما إذا كان سيقبل أيضا بدفن النفايات النووية في الولاية.

وقالت إنه يمكن تفهم سعي أعضاء الكونغرس لجعل أبنية المكاتب الاتحادية في مناطقهم أو محاربتهم وجود مصانع ضارة فيها، لكن لا يمكن فهم مغزى دعوة "إرهابيين" ليقيموا في المدينة التاريخية.

وأضافت الصحيفة أنه كان يمكن التسليم بالأمر لو أن موران لم يعارض طيلة سنوات مضت وجود مصنع "ميرانت" الذي يعمل بالفحم شمالي الإسكندرية، ويدعو إلى نقله بعيدا عن "عقر داري" واصفا إياه بالملوث للبيئة والخطير على الصحة.

"
واشنطن تايمز تتساءل عن الخطر الذي يمكن أن يشكله قرابة 250 معتقلا إذا أحضروا إلى فرجينيا
"
أمن فرجينيا
ويدافع موران عن فكرته بالقول إن المحكمة الاتحادية في الإسكندرية تحتفظ بالرجل العشرين من عناصر القاعدة زكريا موسوي بشكل آمن، ويتساءل عن المانع من إحضار سجناء غوانتانامو إلى المنطقة.

وأشارت واشنطن تايمز إلى أن حراس سجن غوانتانامو يتعرضون لنحو ثماني هجمات يوميا من جانب المعتقلين، وتساءلت عن الخطر الذي يمكن أن يشكله قرابة 250 معتقلا إذا أحضروا إلى المنطقة.

وقالت إن موران هو أحد أكثر أربعة تلقوا أموالا لحملاتهم الانتخابية في السنوات الأخيرة، لتتساءل عن الثمن الذي قبضه مقابل التضحية بأمن ولاية فرجينيا هذه المرة؟

المصدر : واشنطن تايمز