استطلاعات الرأي تشير لخسارة غوردون براون الانتخابات (الفرنسية-أرشيف)

توقعت صحيفة صنداي تايمز اللندنية أن يمنى رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون بهزيمة ماحقة في الانتخابات المحلية التي ستجرى الشهر القادم تجعله يحتل المركز الثالث في وقت يتعرض فيه لانتقادات حادة بسبب المصروفات التي ينفقها وزراؤه وانسحاب عدد من مسؤولي حزب العمال الذي يترأسه من مواقعهم.

ويكشف تحليل أعده خبيران في الانتخابات للصحيفة أن حزب العمال سيأتي في المركز الثالث خلف حزبي الديمقراطيين الأحرار والمحافظين قبل الانتخابات التي ستنطلق في الرابع من يونيو/حزيران في 34 من المجالس الإنجليزية المحلية.

ويتكهن الخبيران بأن يخسر حزب العمال المجالس الأربعة التي يسيطر عليها حاليا ونصف المقاعد الخمسمائة التي يجلس عليها الآن.

وتلقى براون تحذيرا من كبار مساعديه بأنه لا محالة سيواجه تحديا على زعامته للحزب في حال احتلاله المركز الثالث في الانتخابات.

ويجيء هذا التحذير في غمرة تقارير صحفية "محرجة" كشفت عن قيام عدد من وزراء الحكومة العمالية ونواب الحزب بتجاوزات مالية على حساب دافعي الضرائب. فعلى سبيل المثال تواجه وزيرة الجاليات هازيل بليرز استجوابا لبيعها شقة سكنية كانت خصصتها منزلا ثانيا لها وجنت من وراء ذلك ربحا قدره 45 ألف جنيه إسترليني إلا أنها لم تسدد ضريبة أرباح رأسمالية نظير ذلك.

وفي استطلاع أجرته شركة يوغوف للبحوث لصالح صحيفة صنداي تايمز, حصل حزب المحافظين على 34% من الأصوات بزيادة نقطتين عن استطلاع الشهر الماضي, بينما خسر العمال سبع نقاط لتصل النسبة التي حصل عليها إلى 27% وبدورهم حصد الديمقراطيون الأحرار نقطتين إضافيتين لينالوا 18%.

وبحسب نتائج الاستطلاع فمن المتوقع أن يظفر حزب العمال على الأقل بأكثر من خُمس الأصوات في انتخابات البرلمان الأوروبي التي ستجرى هي الأخرى في الرابع من يونيو/حزيران المقبل.

المصدر : صنداي تايمز