إنفلونزا الخنازير تبث الهلع بين الأميركيين
آخر تحديث: 2009/5/1 الساعة 17:01 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/1 الساعة 17:01 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/7 هـ

إنفلونزا الخنازير تبث الهلع بين الأميركيين

العائدون من المكسيك يتوجهون من المطار مباشرة إلى المستشفيات (الفرنسية-أرشيف)

كشفت صحيفة أميركية عن أن مخاوف بدأت تدب بأوساط المجتمع جراء الأنباء عن انتشار وباء إنفلونزا الخنازير، وأن أجواء الهلع بدأت تسيطر على مجرى حياة الآلاف في البلاد.

وقالت نيويورك تايمز إن الصيدليات باعت العديد من الكمامات. كما أغلقت مدارس أبوابها ومباريات رياضية تم إلغاؤها، في حين يواجه الأطباء وهواتفهم ضغطا كبيرا. وأضافت أن الرعب بدأ يصيب الناس لدرجة أنهم يخشون لمس أزرة المصاعد بأصابعهم أو لمس الكتب بالمكتبات العامة أو الصنابير بالحمامات العامة.

وذكرت أن عدد حالات الإصابة بالداء في تزايد بالبلاد لتصل الثلاثاء الماضي أكثر من مائة حالة، وأن التحذيرات التي يكون مبالغا فيها أحيانا بدأت تؤثر على الحياة اليومية لعشرات الآلاف حتى بالولايات التي لم يصلها الداء بعد.

ومضت إلى أنه أجريت مقابلات مع العديدين من بوسطن إلى فرانسيسكو وأنهم عبروا عن خشيتهم من داء لا يعرفون عنه الكثير، وأطلق عليه البعض "الوباء الشيك" وألغى آخرون تذاكرهم لحضور مسرحيات، وشكك البعض بجدوى ارتداء أقنعة على الوجه.

إغلاق النوافذ
وقالت السيدة ماكدونالد (34 عاما) إنها في معرض اهتمامها بأطفالها تساورها مخاوف لدرجة القيام بإغلاق نوافذ المنزل بالأشرطة اللاصقة، والانقطاع عن العالم الخارجي.

وفي ظل فصل الربيع البارد، أصيب اثنان من أطفالها بالإنفلونزا مما اضطرها لاستدعاء طبيب العائلة ليؤكد لها أن أعراض السعال الذي أصيبا به ليس هو بمواصفات إنفلونزا الخنازير.

الجميع يرتدي قناعا خشية الإصابة بالداء
(رويترز-أرشيف)
فحوصات وطوارئ
وقال أطباء في بعض الأماكن إن مرضاهم يصرون على إجراء فحوص مخبرية رغم عدم وجود أي أعراض مثل الحمى والسعال المتعلق بالداء، وأفادت المتحدثة باسم هيئة الصحة والمستشفيات أنهم يريدون إجراء الفحوصات الاحتياطية للتأكد مما يؤدي لازدحام غرف الطوارئ بأناس ليس مصابين سوى بالهلع.

وتحدثت نيويورك تايمز عن أنه في نيويورك تأكد وجود 49 حالة إصابة وساور الشك الأطباء بشأن 16 حالة أخرى، وأن الناس العائدين من المكسيك كانوا يذهبون مباشرة من المطار إلى غرف الطوارئ بالمستشفيات وهم ينتابهم الخوف والقلق، وأشارت تقارير المستشفيات إلى تزايد المراجعين للطوارئ مع بدء الإعلان عن الداء.

مدارس ومناسبات
وذكرت الصحيفة أنه تم إغلاق أكثر من ثلاثمائة مدرسة بأنحاء البلاد، وإبقاء أكثر من 170 ألف طالب وطالبة في منازلهم بـ11 ولاية.

وقالت أيضا إنه تم ألغاء العديد من مناسبات التخرج الجامعي بالإضافة إلى ألغاء الكثير من الطقوس بالكنائس مثل تناول الخمور والسلام بالأيدي.

وفي حين شكا البعض من قيام وسائل الإعلام بتضخيم الحدث، ذكرت نيويورك تايمز أن معدلات رواد المطاعم والمتاحف والمتنزهات قد تراجعت بشكل كبير.

المصدر : نيويورك تايمز

التعليقات