الركود الاقتصادي يهدد الجمعيات الخيرية البريطانية
آخر تحديث: 2009/4/7 الساعة 13:41 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/7 الساعة 13:41 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/12 هـ

الركود الاقتصادي يهدد الجمعيات الخيرية البريطانية

الجمعيات الخيرية البريطانية تخشى أن يتأثر نشاطها في ما وراء البحار بسبب الركود
 (الفرنسية-أرشيف)

أفادت صحيفة وول ستريت جورنال بأن الجمعيات الخيرية في المملكة المتحدة تشهد انخفاضا في التبرعات التي تتلقاها، مما يضطرها للاستغناء عن بعض موظفيها والبحث عن مصادر جديدة للتمويل أو إغلاق مؤسساتها بالكامل.

وأشارت الصحيفة الأميركية إلى أن آلاف الجمعيات الخيرية في المملكة المتحدة قد أُغلقت في الفترة ما بين 2007 و2008، وفقا لتقرير صدر الشهر المنصرم عن تشاريتي كوميشين.

وقال 60% من أصل ألف جمعية شملها التقرير إن السبب الذي كان وراء التراجع في دخل جمعياتهم هو الركود الاقتصادي.

وفي الربع الأخير من العام الماضي، أقر ربع الجمعيات التي تمت مقابلتها بأن التبرعات التي تلقتها شهدت انخفاضا، وأعربت نسبة 61% من الجمعيات عن قلقها من أن هذا التراجع الاقتصادي سيؤثر على عملها ونشاطاتها.

وقال القائمون على نصف الجمعيات الخيرية في المملكة المتحدة التي تركز نشاطاتها في ما وراء البحار، إن هبوط الجنيه الإسترليني مقابل العملات الأخرى أثر سلبا عليهم.

ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم جمعية أوكسفام قوله إن "قدرة الجنيه الشرائية في الدول النامية انخفضت بنسبة 20% عما كانت عليه العام الماضي".

وذكرت أن بعض المؤسسات اضطرت إلى تسريح بعض موظفيها، فقد سرحت أوكسفام ما لا يقل عن 50 موظفا هذا العام من أصل 700 موظف لديها.

ونظرا لتراجع التبرعات التي تأتي في معظمها من الشركات ورجال الأعمال والأثرياء، فقد بدأت الجمعيات التفكير في التعويل على أطراف أخرى، وخاصة الجمهور العام الذي يبدي تعاطفا في مثل هذه الأزمات.

المصدر : وول ستريت جورنال