أميركا لا تحظى بالدعم القوي من قبل معظم أعضاء الناتو (الفرنسية)

دعت صحيفة صنداي تايمز البريطانية جميع أعضاء حلف شمال الأطلسي (ناتو) إلى المشاركة الفاعلة في توفير الموارد اللازمة للتعاطي مع الملف الأفغاني تماشيا مع التطلعات الأميركية التي ترفع شعار "تعطيل وتفكيك وهزيمة تنظيم القاعدة وحركة طالبان".

وعلقت الصحيفة في افتتاحيتها تحت عنوان "حان الوقت كي تقدم دول الناتو مساهمتها"، على موافقة الحلف في لقاء ستراسبورغ الفرنسية على إرسال خمسة آلاف جندي إلى أفغانستان، قائلة إن ذلك أقل ما يمكن لهذا الحلف أن يقدمه.

ومضت تقول إن الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي وصف قرار الناتو بأنه "دفعة أولى قوية"، ربما يكون متفائلا كثيرا إذا ما توقع المزيد، مشيرة إلى أنه إذا عجز رئيس أميركي جديد مسلح بحسن النوايا عن إقناع الناتو بفعل المزيد الآن، فلن يتمكن من ذلك لاحقا.

وأشارت إلى أن الولايات المتحدة التي تحظى بدعم قوي من أقلية في الحلف -منها بريطانيا- لا تجد الدعم المناسب من باقي أعضائه.

وقالت إن الوضع في الساحة الأفغانية يشوبه التعقيد بسبب الأحداث السياسية، مشيرة إلى الانتقادات الغربية التي يواجهها الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إزاء قرار يتعلق بحقوق المرأة طلب حديثا مراجعته بعد أن وقع عليه في وقت سابق، الأمر الذي يضعف مركزه باعتباره حليفا قويا للولايات المتحدة.

واعتبرت الصحيفة في الختام أنه من المأساة أن ينتظر قادة الناتو وقوع أزمات في شوارع بلادهم -في إشارة إلى "أعمال إرهابية"- قبل أن يستجيبوا للدعوة الدولية، تماما كما حدث عندما ألمت بهم أزمة اقتصادية.

المصدر : صنداي تايمز