قادة العالم يتباحثون حول مائدة الطعام كيفية إنقاذ الاقتصاد العالمي (الفرنسية)

ما زالت قمة العشرين التي تعقد في لندن اليوم تستحوذ على اهتمام الصحف الأميركية التي وصفتها بأنها قمة بلا روح، وسلطت الضوء على ما اعتبرته السبب الرئيسي للأزمة المالية وهو اختلال التوازن في التجارة الدولية، داعية إلى إعادة إحياء جولة الدوحة للتجارة الحرة.

تحت عنوان "قمة بلا روح" وصفت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحيتها اللقاء بين الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الروسي ديمتري ميدفيديف بأنه براغماتي.

وأثنت كذلك على ما وصفه أوباما بتحقيق "تقدم كبير" مع روسيا حيال الاتفاق على التفاوض حول معاهدة جديدة تتعلق بالتسلح، واعتبرته مؤشرا على إمكانية التوصل إلى اتفاق بين البلدين حيال التهديدات النووية الإيرانية والكورية الشمالية والحاجة لمواجهة طالبان في أفغانستان وباكستان.

لكن الصحيفة في الوقت نفسه ربطت التقييم الصحيح للعلاقة بين البلدين بخبر الاعتداء على ناشط حقوقي روسي قبيل عقد اللقاء بين الرئيسين، ضمن سلسلة من الاعتداءات على معارضي النظام.

وكان الناشط ليف بونوماريف قال للصحيفة إن "هذا الاعتداء له علاقة بنشاطاتي الحقوقية".

وتعليقا على ما كتبه ميدفيديف في مقاله بالصحيفة يدعو فيها أميركا للعمل معا من أجل إدارة المشاكل العالمية، قالت الصحيفة إن موسكو تفتقر إلى النفوذ الاقتصادي والدبلوماسي لتعلب هذا الدور، غير أن ضبط التسلح يعد مجالا يجمع مصالح الدولتين ويمكن تعزيزه بمشاركة ثنائية.

غير أن واشنطن بوست دعت أوباما إلى التوضيح للكرملين بأن التعاون بشأن إيران ومكافحة الإرهاب لن يعني قبولا لما وصفته بالاستبداد الروسي أو الإمبريالية الجديدة، وأنه طالما أن تلك السياسات مستمرة -في إشارة إلى ملاحقة الناشطين الحقوقيين- فإن حلم هذا النظام بشراكة دولية مع الولايات المتحدة سيبقى حلما.

التجارة الحرة
أما صحيفة كريستيان ساينس مونيتور فقد جاءت افتتاحيتها تحت عنوان "في قمة العشرين، هل أوباما جاد بشأن التجارة المفتوحة؟" لتقول إن أفعاله نحو الحمائية تفوق كلماته.

وقالت إن مطالبة الدول من قبل قمة العشرين بفتح حدودها أمام حركة البضائع والأموال لن تعني شيئا إذا تصرف أوباما عكس ذلك.

ومضت تقول إن أوباما ما زال يراوغ بشأن التجارة الحرة، ما يشكل مثالا للدول الأخرى كي تلجأ إلى الحمائية.

ودعت أوباما إلى الدفع نحو تجديد المفاوضات التي تهدف إلى إكمال اتفاقية التجارة الدولية المعروفة بجولة الدوحة والمضي نحو التجارة الحرة.

القضية المخفية

"
إذا كان غياب القوانين قد سمح بانتشار النار بسرعة، فإن الاختلال في التجارة الدولية وفّر الشرارة لها كي تشتعل
"
تايم
وفي هذا الإطار أيضا كتبت مجلة تايم تقريرها تحت عنوان "القضية المخفية لدى مجموعة العشرين: الخلل في التجارة العالمية"، قائلة إن ثمة قضية غالبا ما يتم تجاهلها رغم أنها السبب الذي أدى إلى الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالعالم.

وهذه القضية، حسب تايم، هي اختلال التوازن في التجارة الدولية، موضحة أن الولايات المتحدة كانت تنفق منذ أواخر التسعينيات من القرن الماضي أكثر مما تجنيه، وتبعث بالأموال إلى ما وراء البحار.

وقالت إذا كان غياب القوانين قد سمح بانتشار النار بسرعة، فإن الاختلال في التجارة الدولية وفّر الشرارة لها كي تشتعل.

ودعت إلى اتخاذ إجراءات على المدى القصير تشجع استهلاكا وإنفاقا أكبر في الدول النامية مثل الصين والدول المصدرة للنفط -التي تنعم بفائض مالي كبير- وتحفز التوفير وتقلل الديون في الولايات المتحدة الأميركية.

من جانبها قالت صحيفة وول ستريت جورنال إن الرئيس الأميركي باراك أوباما حقق نجاحات أكثر مع مقاتلي الحرب مما حققه مع الحلفاء الأوروبيين في قمة العشرين.

وأوضحت أن أوباما بدأ حوارا بشأن الأسلحة والتجارة مع روسيا والصين، في حين أنه واجه تحديا من قبل فرنسا وألمانيا حيال القيادة الاقتصادية.

المصدر : الصحافة الأميركية