قطاع المسنين في الولايات المتحدة تأثر بالأزمة الاقتصادية بشكل مباشر (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن الانكماش الاقتصادي والعجز الكبير في الميزانيات اضطر بعض الولايات الأميركية إلى تخفيض ميزانيات البرامج الاجتماعية في البلاد.

وأشارت نيويورك تايمز إلى أن خطة الرئيس الأميركي باراك أوباما لتحفيز الاقتصاد عبر الحزمة المالية المقدرة بـ787 مليار دولار ربما تكون ساعدت في رفع بعض الألم خاصة أن جزءا كبيرا منها يصب في صالح التعليم، والتأمين من البطالة، ودعم المواد الغذائية.

واستدركت بالقول إن تلك الخطة لم تغطّ سوى 40% من العجز في واردات الدولة، مما أدى إلى تخفيض ميزانيات برامج الفئات الفقيرة في 34 ولاية على الأقل، وفقا لمركز الميزانية وأولويات السياسة، وهو مركز أبحاث خاص في واشنطن.

ولعل أكثر الولايات تأثرا هي ولاية أريزونا، حيث يناضل أكثر من ألف من المسنّين دون أن يجدوا أي مساعدة منزلية، أو من يقوم بمساعدتهم على الاستحمام وتنظيف المنازل أو يرافقهم لزيارة الطبيب، وأقر مسؤولون بأن معظم المسنّين ينتهي بهم المطاف إلى دور العجزة حيث التكلفة العليا.

برامج الأطفال تأثرت بالأزمة الاقتصادية (رويترز-أرشيف)
أطفال وبرامج
وأضافت الصحيفة أن أوهايو وولايات أخرى تواجه نقصا كبيرا في مجال رعاية الأطفال، وأما ولاية كاليفورنيا فقد انتهى بها الأمر إلى إلغاء تغطية الأسنان للكبار في التأمين الصحي، مما قد يخلق مشاكل طبية مستقبلية للكثيرين.

وعللت نيويورك تايمز ذلك بالقول إنه ما من شك في أن الدولة قد توفر بعض الأموال عبر إجراءاتها تلك، أي عبر تخفيض ميزانيات بعض البرامج الاجتماعية، لكن تداعيات ذلك على المدى البعيد قد تكون مكلفة ووخيمة على المستويين المالي والإنساني.

وتعاني ولاية أريزونا أعلى عجز في ميزانيتها، مما أدى إلى توقف وكالة حماية الطفل عن التحقيق في معظم التقارير الواردة المتعلقة بالإساءة المحتملة للأطفال، بالإضافة إلى التوقف عن تقديم المشورة للأسر التي تعتبر عرضة لخطر العنف.

كما لا يحصل بعض الأطفال الصغار في الولاية من ذوي الإعاقات مثل التوحد ومتلازمة داون على العلاجات التي تمكنهم من التحسن ونفع أنفسهم في المستقبل.

وقالت نيويورك تايمز إن ماري بيث تومسون (57 عاما) تعيش في شقة صغيرة مع كلبيْن، وهي ضمن المدرجة أسماؤهم على لائحة انتظار المساعدات المنزلية، التي وصفتها بأنها لائحة طويلة متنامية.

انتظار

كثيرون بأميركا في انتظار المساعدات المنزلية (الفرنسية-أرشيف)
مساعدات
وتعاني ماري من زيادة شديدة في الوزن مع ضعف وألم مزمن في جانبها الأيسر، وهي لا تقوى على السير أو دخول حوض الاستحمام دون أن تسقط على الأرض، وقد انكسر معصمها في إحدى المرات.

وأما العجوز وينونا كون (75 عاما) التي تستخدم كرسيا متحركا لشلل في ساقها فهي على قائمة انتظار المساعدات المنزلية منذ أكثر من عام، ويساورها شعور بأنها موضوعة على الرف.

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم تخفيض ميزانية الخدمات المنزلية والمجتمعية لعام 2008 بمليوني دولار في ولاية فلوريدا، وأما لائحة انتظار المساعدات فتزايدت إلى خمسين ألفا، حسب سكرتير دائرة شؤون الكبار في الولاية دوغلاس بيتش.

المصدر : نيويورك تايمز