هآرتس: نتنياهو ينوي ضرب إيران والتوقيت بيد واشنطن
آخر تحديث: 2009/4/2 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/2 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/7 هـ

هآرتس: نتنياهو ينوي ضرب إيران والتوقيت بيد واشنطن

نتنياهو يضع ضرب إيران على رأس أولوياته الخارجية (الفرنسية-أرشيف)

استقبلت الصحافة الإسرائيلية الحكومة الجديدة بزعامة بنيامين نتنياهو بتوقع سيناريوهات دراماتيكية لمنطقة الشرق الأوسط وتحديدا بالنسبة لإيران التي أكدت مصادر إسرائيلية أن نتنياهو ينوي مهاجمة منشآتها النووية.

ونشرت صحيفة هآرتس الأربعاء مقالة قالت فيها إنه ووفقا للتقديرات السائدة في إسرائيل عقب تسلم حزب الليكود بزعامة نتنياهو قيادة ائتلاف يميني، فإن رئيس الحكومة الجديد سيهاجم إيران وينوي ذلك فعلا لكن مشكلته تكمن في الحصول على ضوء من الإدارة الأميركية.

الخطر الوجودي
وأضافت الصحيفة أن هذه التقديرات مبنية على عدة اعتبارات أولها المواقف التي أعلنها نتنياهو قبل الانتخابات وخطابه الثلاثاء أمام جلسة نيل الثقة في الكنيست عندما جدد اعتبار البرنامج النووي الإيراني "خطرا وجوديا على إسرائيل"، في تكرار الوعود الانتخابية بأنه لن يسمح لإيران بأن تصل إلى هذا المستوى.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مقربة من نتنياهو أن هذا الأخير قرر بالفعل تدمير المنشآت النووية الإيرانية على أساس أن العقوبات المفروضة على طهران لن تجدي، وأن القوة هي السبيل الوحيد لمنع إيران من تطوير قدراتها النووية.

وأضافت المصادر نفسها أن التقديرات السائدة على الساحة الدولية باتت تتعامل مع مسألة قيام إسرائيل بشن ضربة عسكرية لإيران على أنها أمر واقع، مشيرة إلى أن بعض الدول الأوروبية تتدريب على إجلاء رعاياها من إيران.

وعلاوة على ذلك فإن التهديدات المبطنة على شاكلة "عدم استبعاد أي وسيلة ممكنة بما فيها الخيار العسكري" جعلت العالم أكثر قناعة بأن إسرائيل ستتصرف من تلقاء نفسها في ما يخص الملف النووي الإيراني.

الطيران الإسرائيلي تدرب على احتمال ضرب إيران (رويترز-أرشيف)
ماذا بعد
بيد أن الأوساط الأمنية والإستراتيجية في إسرائيل -تقول هآرتس- لا تزال منقسمة على نفسها وسط التقديرات التي تقول إنه يمكن لسلاح الجو الإسرائيلي الوصول إلى إيران وضرب منشآتها النووية.
 
بالمقابل يرى آخرون أن أي ضربة عسكرية -في حال نجاحها- ستوفر لإسرائيل فرصة زمنية لا تتجاوز ثلاث إلى أربع سنوات تستطيع خلالها منع إيران من معاودة المشروع، لكن وماذا بعد أن تنجح إيران في استئناف نشاطها النووي؟

وما بين الموقفين يرى فريق ثالث أن وجود القدرات العسكرية لتنفيذ الهجوم لا يعني التقليل من احتمال الرد الإيراني واحتمال اندلاع حرب شاملة، فضلا عن أن هجوما بهذا الحجم يحتاج لموافقة الإدارة الأميركية التي سبق وأعربت عن معارضتها هذه الفكرة.

وفي معرض تعليقها على هذه النقطة كشفت هآرتس أن رئيس الوزراء الإسرائيلي المنصرف إيهود أولمرت ووزير دفاعه -الباقي في منصبه- ايهود باراك قدما قبل عام من الآن للرئيس الأميركي السابق جورج بوش لائحة بطلباتهما بخصوص تسهيل الهجوم الجوي الإسرائيلي على إيران.

"
اقرأ:

قدرات إيران العسكرية والإستراتيجية

"

إقناع الأميركيين
وتقول الصحيفة "أصيب الرئيس بوش بالجزع وردت الإدارة برسائل حازمة على تل أبيب تطالبها بعدم التصرف بمفردها".

ومنذ ذلك الحين ظهرت في وسائل الإعلام المختلفة تقارير تتحدث عن تدريبات لسلاح الجو الإسرائيلي في اليونان وغارات على السودان، بيد أن أولمرت وعلى ما يبدو بدل موقفه وتراجع عن فكرة الهجوم أو ألقاها على الأقل لسلفه نتنياهو -الذي يعول على ما يبدو، بحسب المصادر الإسرائيلية- على الرئيس باراك أوباما الذي سيستقبله في البيت الأبيض الشهر المقبل.

وتقول هذه المصادر أن نتنياهو سيعمل على توظيف طلاقته في اللغة الإنجليزية لإقناع الرئيس أوباما بأن التاريخ سيحاكم قيادته لأقوى دولة في العالم من خلال معالجته الملف النووي الإيراني، ثم تغيير أولوياته الإستراتيجية من باكستان إلى إيران.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية