الرئيس السوري (يسار) أثناء لقاء السيناتور الأميركي جون كيري بدمشق (الفرنسية-أرشيف)

نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية خمسة مقالات تستعرض آراء مختلفة حول أفق السلام بين السوريين والأميركيين من جهة وإبرام اتفاقية سلام بين تل أبيب ودمشق، وتراوحت الأفكار ما بين متشائمة ومتفائلة.

طريق سهل
تحت عنوان "طريق سهل وإن يكن غير فاعل" كتب مراسل صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية رومين بيرغمان وصاحب كتاب "الحرب السرية مع إيران" يقول إن الولايات المتحدة وإسرائيل تؤكدان أهمية فك الارتباط بين طهران ودمشق.

وكان هذا واضحا في تشكيك وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون باحتمال إجراء حوار بين واشنطن وطهران، وفي مطالبة وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك بتحديد موعد يتم بعده تعليق الجهود الدبلوماسية من أجل التوصل إلى بعض التفاهم مع إيران ومن ثم تقوم إسرائيل بعمل عسكري.

وأشار الكاتب إلى أن الانطباع الناجم عن سلسلة اللقاءات بين الرئيس السوري بشار الأسد ودبلوماسيين أميركيين رفيعي المستوى، هو أن الأسد مهتم بإبرام سلام مع تل أبيب عبر الوسيط الأميركي.

ومضى يقول إن دمشق ليست برميلا من البارود في الشرق الأوسط، وإن القاعدة وإيران استخدمتا الصراع الفلسطيني لا الاحتلال الإسرائيلي لمرتفعات الجولان السورية كدعاية.

واختتم بيرغمان بأنه رغم السهولة في الضغط على سوريا وإسرائيل للتوصل إلى سلام، فستبقى هناك شعلة قوية على كلينتون أن تطفئها.

لا انفكاك بين سوريا وإيران

"
الاعتقاد بأن مقاربة سوريا تسهم في فك الصلة بين دمشق وطهران خطأ وإفراط في التفاؤل
"
بارسي
وتحت عنوان "سوريا لن تفك صلتها بإيران" تساءل تريتا بارسي رئيس المجلس الأميركي الإيراني الوطني ومؤلف كتاب "التحالفات الغادرة.. التعاملات السرية لإسرائيل وإيران والولايات المتحدة" قائلا هل تعتقد أميركا أن مقاربة سوريا تسهم في فك الصلة بين دمشق وطهران؟

لكن الكاتب يستبعد أن يكون الأمر بهذه البساطة، ويعتبر ذلك الاعتقاد بأنه خطأ وإفراط في التفاؤل لجملة من الأسباب:

- العلاقة بين سوريا وإيران عميقة وقدمت مصلحة إستراتيجية لسوريا.

- إذا ما اقتربت أميركا من تحقيق هذا الانفكاك، تستطيع إيران أن تستخدم قدراتها لإفساد الدبلوماسية السورية الأميركية، لا سيما أن تقويض العمليات السياسية في الشرق الأوسط في غاية السهولة.

- والأهم من ذلك كله أن كسر الروابط بين سوريا وإيران لا يشكل خطوة ضرورية لتحقيق الاستقرار بالمنطقة.

وفي ختام مقاله يدعو بيرغمان واشنطن إلى الشروع في البحث عن سياسة إقليمية تعمل على إشراك كل من سوريا وإيران، ليس بهدف كسر العلاقات بينهما وعزلهما بل بهدف استخدام انضمامهما السياسي كرافعة لتغيير سلوك هذه الدول بطريقة عميقة وحقيقية، معتبرا لغة الإدارة الأميركية الجديدة خطوة على الطريق الصحيح.

اختبار مبكر
ومن جانبه اعتبر رئيس تحرير سابق لصحيفة سيريا توداي قرار كلينتون إرسال مندوبين لدمشق اختبارا مبكرا وهاما لمعرفة ما إذا كانت مشاركة سوريا ستدفع الأخيرة إلى إعادة تقييم سياساتها بالداخل والخارج.

ورأى أندرو تابلر (وهو عضو بمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى) أن المخاطر المترتبة على مقاربة سوريا واضحة جليا للمسؤولين الأميركيين، كما يوضحه السجل المتواضع لمتابعة المسؤولين الأميركيين الذين يزورون دمشق.

"
إخراج سوريا من مدار إيران يتطلب حوارا صريحا يصاحبه عقوبات ذكية وضغط سياسي
"
تابلر
ومضى يقول إن موقف دمشق إزاء حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحزب الله والمقاتلين الجهاديين سيكون معركة صعبة، فمن جهة يزعم المسؤولون السوريون أنهم يملكون نفوذا على تلك المجموعات، في حين يقولون لدى مواجهتهم بأنها خارجة عن نطاق سيطرتهم.

أما عن الفرص المتاحة لنجاح الحوار مع أميركا، يقول الكاتب إن تضرر الاقتصاد السوري بالأزمة المالية العالمية والجفاف المستمر ثلاث سنوات جعل حكومة دمشق في موقف هش. وهذا يفسر الدعوات المتكررة من المسؤولين السوريين لواشنطن من أجل رفع العقوبات عن بلادهم.

ويخلص تابلر إلى أن إخراج سوريا من مدار إيران يتطلب حوارا صريحا يصاحبه "عقوبات ذكية" وضغط سياسي يأتي من قضيتها النووية ومحكمة رئيس الحكومة اللبناني الراحل رفيق الحريري.

عود على بدء
وتحت عنوان "ها نحن نعود مجددا" كتب خبير بشؤون الشرق الأوسط بجهاز وكالة المخابرات الأميركية (سي آي إيه) يقول إن الإدارات الأميركية السابقة واللاحقة دأبت على مغازلة سوريا حتى أيام الراحل حافظ الأسد.

ولكن ريئول مارك غريت (وهو عضو بمؤسسة الدفاع للديمقراطيات) وصف ما سماها بالفئة العلاوية الحاكمة بدمشق بأنها ما تزال فاسدة ولا يمكن إصلاحها.

ويشير كذلك إلى أن تلك الفئة لا تعتبر الانضمام إلى المسار العربي "السني" المناهض لإيران خيارا ملهما لها بل فضلت التجارة مع الأوروبيين وإن كان سرا، واغتيال الحريري ودعم "الإرهابيين" المناهضين لإسرائيل وتغذية حزب الله والحفاظ على العلاقة مع إيران.

أهمية سوريا

"
سوريا يجب أن تكون محور أي اتصالات تقوم بها أميركا في المنطقة
"
آلاف
أما رايم آلاف المستشارة الدولية والعضو في غاثام هاوس بلندن، فقد كتبت مقالها تحت عنوان "إرسال إشارات مختلطة" تقول إن العلاقات السورية الأميركية كانت من أغرب القضايا التي تطرح للنقاش وأكثرها سهولة للحل.

وقالت إن الرئيس أوباما يبدو أنه سيحذر السوريين بأنه أكثر استعدادا للتلاعب في قوانين جورج بوش من فتح صفحة جديدة، في إشارة إلى إرسال مبعوثين لا يحمل سجلهما أي تفاؤل لا سيما أن أحدهما شارك في صياغة قانون محاسبة دمشق والثاني كان سفيرا لدى لبنان مناهضا لسوريا.

ورأت آلاف ضرورة فصل العلاقات الأميركية السورية عن العلاقات الأميركية الإسرائيلية وعدم ربطهما معا، مذكرة أوباما بأن السعودية الحليفة لأميركا دائما ما تزعم بأنها ستكون آخر من يرفع العلم الإسرائيلي على أراضها.

واختتمت بأن سوريا يجب أن تكون محور أي اتصالات تقوم بها أميركا بالمنطقة، مؤكدة أنه لا يمكن التصديق بأن واشنطن ترغب في إقصاء طرف يحمل مفاتيح عدة أبواب موصدة في فلسطين والعراق ولبنان والعراق.

المصدر : نيويورك تايمز