بوسطن غلوب: بوش ترك وصمة عار بسماحه بالتعذيب
آخر تحديث: 2009/3/30 الساعة 01:41 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/30 الساعة 01:41 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/4 هـ

بوسطن غلوب: بوش ترك وصمة عار بسماحه بالتعذيب

مسؤولون كبار سمحوا بالتعذيب في عهد بوش (رويترز-أرشيف)

قالت صحيفة بوسطن غلوب الأميركية في افتتاحيتها إن أساليب التعذيب التي أذن بها الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش تركت وصمة عار على سمعة الولايات المتحدة.

وأيدت الصحيفة سياسية الرئيس باراك أوباما في إيقاف ذلك النهج ووضع حد للتعذيب وتقييم الأساليب والإجراءات التي تستخدم في استجواب "الإرهابيين" والمشتبه فيهم.

ودعا رئيس اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ باتريك ليهي إلى تشكيل لجنة من الحزبين لكشف الحقائق بشأن ممارسة التعذيب في الماضي وإلى "استعادة القيادة الأخلاقية" للبلاد.

وتهدف اللجنة للتحقيق مع أفراد في مكتب التحقيقات الفدرالي شاركوا في أول استجواب لمعتقلين من تنظيم القاعدة، بوصف أساليبهم ليست فقط غير قانونية بل غير فعالة.

أخطاء ومعلومات

"
اللجنة تسعى إلى تقييم المعلومات التي حصل عليها المحققون من المتهمين قبل التعذيب، ومقارنتها بالمعلومات التي أدلى بها المتهمون بعد تعرضهم للتعذيب
"

وتسعى اللجنة إلى تقييم المعلومات التي حصل عليها المحققون من المتهمين قبل التعذيب، ومقارنتها بالمعلومات التي أدلى بها المتهمون بعد تعرضهم للتعذيب.

وقالت الصحيفة إن كثيرا من التحذيرات الكاذبة بشأن هجمات "إرهابية" على وشك الوقوع، كانت مبنية على معلومات من معتقلين أدلوا بها تحت التعذيب، حيث كانوا يقولون ما يعتقدون أن المحققين يريدون سماعه.

وفي المقابل حصل المحققون على معلومات أدت إلى تحديد مواقع واعتقال بعض المطلوبين من قادة تنظيم القاعدة، وذلك عندما استخدموا أساليب لفظية بدل أساليب التعذيب.

واختتمت الصحفية بالقول إن المحققين كانوا يتصرفون وفقا للسلطات الممنوحة لهم من المسؤولين، وإنه حان الوقت لتصحيح الأخطاء.

وأضافت أنه لا بد من طرد شبح التعذيب عبر التحقيق فيه حتى يتضح للعالم أن ذلك كان مجرد انحراف ولتلقين الأميركيين درسا بعدم تكراره.

المصدر : الصحافة الأميركية