ديلي تلغراف: أوباما يواجه مأزقا في أفغانستان
آخر تحديث: 2009/3/25 الساعة 00:30 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/25 الساعة 00:30 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/29 هـ

ديلي تلغراف: أوباما يواجه مأزقا في أفغانستان

إستراتيجية أوباما للخروج من أفغانستان تعني انهيار قوات الناتو (رويترز-أرشيف)

قال الكاتب كون كوغلين في مقال نشرته صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إن خطة الرئيس الأميركي باراك أوباما للخروج من أفغانستان لا تعدو كونها حلما وهميا، وأضاف أن قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) وغيرها من قوات التحالف سرعان ما ستنهار في حال فقدانها دعم القوات الأميركية.

وأوضح الكاتب أن رغبة الإدارة الأميركية في وضع إستراتيجية للخروج من أفغانستان هو أمر يمكن تفهمه، ولكن طريقة تحقيق ذلك الهدف هو الأمر الذي يبعث على الحيرة، وأضاف أن أوباما يواجه مأزقا في أفغانستان.

وقال الكاتب إن النموذج العراقي يختلف عن أفغانستان، وأضاف أنه بعد ست سنوات صعبة فإن الحكومة العراقية بدأت تتمكن ببطء من تحمل المسؤولية في البلاد.

وأرجع الكاتب الحال في العراق إلى ما سماه نجاح العمليات العسكرية الأميركية وفقا للتدابير التي اتخذها قائد القوات المتعددة الجنسيات الجنرال ديفد بتراوس إزاء التحديات الأمنية التي فرضتها مختلف الجماعات المسلحة في العراق.

أفغانستان والعراق

"
الجنرال بتراوس ينظر بجدية للاضطلاع بإستراتيجية مماثلة في أفغانستان، ولكن التحديات الأمنية في أفغانستان مختلفة تماما عنها في العراق
"
كون كوغلين


وأضاف أن الجنرال بتراوس ينظر بجدية للاضطلاع بإستراتيجية مماثلة في أفغانستان، ولكن التحديات الأمنية في أفغانستان مختلفة تماما عن ما كان في العراق.

وأوضح أن الشأن الأفغاني يتطلب وجود حكومة مركزية قوية بغض النظر عن ما إذا نجح الرئيس الأفغاني مجددا في الانتخابات القادمة.

وقال إن طبيعة الصراع في أفغانستان هي أيضا مختلفة، خاصة وأن حركة طالبان تتزايد قوتها وشعبيتها، بالإضافة إلى حلفائها في المناطق القبلية، حيث ينعدم القانون فتتخذ من مناطق الحدود مع باكستان ملاذا آمنا، لتشن هجماتها ضد قوات التحالف.

واختتم بالقول إن أوباما لا يمكنه أن يتجاهل الدور الذي تقوم به قواته في أفغانستان، وأوضح أنه لولا الدعم العسكري الأميركي لانهارت قوات الناتو، وانهارت معها كامل القوات الدفاعية في البلاد.

المصدر : ديلي تلغراف