الإفراط في تناول اللحوم الحمراء يسبب الوفاة المبكرة
آخر تحديث: 2009/3/25 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/25 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/29 هـ

الإفراط في تناول اللحوم الحمراء يسبب الوفاة المبكرة

الدراسات أظهرت أن اللحوم الحمراء تنتج عناصر مسببة للسرطان (الفرنسية-أرشيف)

حذرت دراسة حديثة من أن الإفراط في تناول اللحوم الحمراء يزيد من احتمالات الوفاة مبكرا.

ووصفت صحيفة واشنطن بوست في عددها اليوم الدراسة بأنها أول دراسة تجرى على نطاق واسع للتحقق حول ما إذا كان تناول لحم البقر أو الخنزير بانتظام يرفع من معدل الوفيات.

وأظهرت الدراسة التي أجريت على أكثر من نصف مليون أميركي من الكهول وكبار السن, أن من يستهلكون نحو أربع أوقيات من اللحوم الحمراء في اليوم (أي ما يعادل قطعة هامبورغر صغيرة) يزيد عندهم احتمال الوفاة في السنوات العشر التالية بنسبة 30% بأمراض القلب والسرطان في الغالب.

كما تزيد النقانق وشرائح اللحم البارد واللحوم المجهزة الأخرى من خطر الوفاة المبكرة أيضا.

وكانت بحوث سابقة قد كشفت وجود صلة بين اللحوم الحمراء وازدياد خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان, لا سيما سرطان القولون والمستقيم.

غير أن الدراسة الجديدة تعد أول اختبار كبير للعلاقة بين أكل اللحوم وخطر الوفاة, والأكثر تفصيلا.

وعلى النقيض من ذلك, فإن تناول الأسماك والدواجن والديك الرومي يقلل من خطر الوفاة بدرجة صغيرة.

وهناك عدة تفسيرات تبين الأسباب التي قد تجعل من أكل اللحوم الحمراء عادة غير صحية، منها أن اللحوم الحمراء تنتج عناصر مسببة للسرطان, كما أنها تحتوي على نسب عالية من الدهون المشبعة ذات الصلة بسرطانات الثدي والقولون والمستقيم, وعلى نسب عالية من الحديد الذي يعتقد أن له علاقة بانتشار السرطان في الجسم.

والذين يتناولون اللحوم معرضون على الأرجح لارتفاع ضغط الدم والكولسترول مما يزيد من خطر الإصابة بمرض القلب. وتحتوي اللحوم المجهزة على مواد تعرف باسم النتروسامينات والتي ترتبط بمرض السرطان.

ورغم أن لحم الخنزير يصنف من "اللحوم البيضاء" فإنه يزيد من خطر الإصابة بالسرطان على ما يعتقد لاحتوائه على عنصر الحديد, كما يؤكد راشمي سينها من المعهد الوطني للسرطان الذي أشرف على الدراسة التي نشرت أمس.

وينصح وولتر ويليت –خبير التغذية بمدرسة هارفارد للصحة العامة- بالتحول من تناول اللحوم الحمراء إلى البيضاء كالأسماك والدجاج.

ووصف معهد اللحوم الأميركي –وهو تجمع تجاري- ما توصلت إليه الدراسة من نتائج بأنها استندت على إقرارات شخصية لا يعتد بها للمشاركين في الدراسة.

وقال جيمس هودجز نائب رئيس المعهد إن منتجات اللحوم تدخل ضمن نظام غذائي صحي ومتوازن, وإن الدراسة تظهر أنها تشيع في حقيقة الأمر إحساسا بالشبع وامتلاء البطن مما قد يعين على ضبط وزن الجسم. ويضيف أن وزن الجسم المناسب يساعد إجمالا في اكتساب صحة جيدة.

المصدر : واشنطن بوست