المراحيض التي تستغني عن الماء ابتكار حديث وكلفة صيانته صغيرة (الفرنسية-أرشيف)

ربما تكون المراحيض مادة ليست مهذبة للحديث عنها، أو أن كثيرا من الناس لا يرغبون بالقراءة عنها أثناء تناولهم قهوة الصباح، لكن قيام شركة بابتكار مراحيض لا تستخدم فيها المياه أمر يصعب أن يمر دون أن يحظى بجدل في أوساط مختلفة وفقا لصحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية التي أوردت الخبر.

فقد ذكرت الصحيفة أن الشركة تروج لهذه المراحيض بأنها ابتكار صديق للبيئة ويسهم في التخفيف من حدة أزمة نقص المياه في العالم.

وقالت رئيسة شركة استشارية في هذا المجال السيدة آسيتي إنها تسعى لتسويق فكرة استخدام مراحيض لا يستخدم فيها الماء على نطاق أوسع، مضيفة أنه يمكن باستخدام التقنية الجديدة توفير غالونين إلى ثلاثة غالونات من الماء لكل سحبة سيفون في مراحيض الرجال.

وأشارت الصحيفة لتقرير أعدته شركة آسيتي وقدمته لمكتب مساتشوسيتس التنفيذي لشؤون الطاقة والبيئة أوضحت فيه أن كمية المياه العذبة في العالم تتضاءل عاما بعد آخر، وأنه يمكن لشركة يعمل لديها ألف رجل أن توفر 1.56 مليون غالون من الماء سنويا.

تقنية صحية

"
الابتكارات الجديدة أكثر صحية وبدأت بعض المنازل في الولايات المتحدة بتركيب أنواع منها في منازلهم
"

وقالت الصحيفة إن الملاعب الرياضية والمطارات وحدائق التنزه في الولايات المتحدة تستخدم ذلك النوع من "المراحيض بدون ماء"، مضيفة أنه مضى 15 عاما على محاولات تسويقها على نطاق أوسع.

ويقدر نائب رئيس التسويق في شركة فالكون لتقنيات المراحيض دون ماء في ولاية ميتشغان الأميركية رادال غلوب أنه لا يشكل استخدام تلك المراحيض سوى 1% في العالم.

وأوضح غلوب أن التقنية المستخدمة بالمرحاض بدون ماء هي تقنية مبسطة، وهي تستخدم سوائل مثل الزيوت أو الكحول التي تسمح للبول بالانزلاق بطريق واحد وتمنع ارتداد الغازات المصاحبة.

وقال خبير الجراثيم في جامعة ولاية أريزونا البروفيسور تشارلز جيربا إنه مع انتشار استخدام المراحيض الجديدة فلن يعود الناس لاستخدام المراحيض التقليدية لما تسببه من تلوث.

واختتمت الصحيفة بالقول إنه رغم الهواجس التي يشعر بها البعض تجاه استخدام مراحيض بلا ماء فإن الابتكارات الجديدة هي صحية بشكل أكبر، وإن البعض في الولايات المتحدة بدأ بتركيب أنواع منها في منازلهم.

ويرى آخرون أنها أقل كلفة من حيث الصيانة، فهي لا تتعرض للانسداد أو الفيضانات، وبالتالي لا تحتاج إلى سباكة, وذكرت الصحيفة أنه تم استخدام المراحيض بدون ماء مع بداية تسعينيات القرن الماضي.

المصدر : كريستيان ساينس مونيتور