إندبندنت: إجماع على استحالة السلام مع تجاهل حماس
آخر تحديث: 2009/3/3 الساعة 01:14 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/3 الساعة 01:14 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/7 هـ

إندبندنت: إجماع على استحالة السلام مع تجاهل حماس

بلير في جولة بغزة واطلع على الدمار (الفرنسية)

قالت صحيفة بريطانية إن السياسة الغربية الرامية إلى عزل حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) بشكل كلي فشلت حتى الآن في إضعاف قبضة هذه الحركة على قطاع غزة, مؤكدة وجود إجماع لدى الكل الآن على أن التقدم باتجاه سلام شامل بالشرق الأوسط مستحيل عبر التظاهر بعدم وجود غزة أو حكومة حماس التي تديرها.

وتحت عنوان "زيارة بلير لغزة تفتح بابا يجب ألا يغلق" علقت ذي إندبندنت على زيارة مبعوث اللجنة الرباعية لسلام الشرق الأوسط (الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة) توني بلير في افتتاحيتها، قائلة إن إعادة إعمار غزة تصطدم بمشكلتين منفصلتين وإن كانتا مرتبطتين بالأساس.

المشكلة الأولى: غياب الإرادة الحقيقية لدى كل من مصر وإسرائيل لفتح المعابر الموجودة بحدودهما مع قطاع غزة للسماح بمرور قوافل الإغاثة بصورة حرة.

وذكرت أن مبرر الدولتين هو في الأساس خشيتهما من أن يساعد إدخال مواد البناء من أسمنت ورمل إلى بناء صناعة أسلحة وقنابل, كما أن كلتا الدولتين حذرة من عمل أي شيء قد يفسر على أنه اعتراف ولو ضمني بحكومة حماس.

ولا شك أن الرغبة في إعادة إعمار غزة دون إعطاء حماس الشرعية التي تسعى إليها، معضلة ستكون ماثلة بأذهان ممثلي الدول المانحة المجتمعين اليوم في شرم الشيخ بمصر.

ومع أن الأوروبيين مستمرون في الحصار الذي يفرضونه على حماس فإنهم يريدون أن يمارسوا مزيدا من الضغط على إسرائيل لحملها على الأقل على فتح مجال أوسع لدخول المساعدات الإنسانية إلى القطاع.

ورغم أن بلير حرص خلال زيارته لغزة على عدم مقابلة أي مسؤول من حماس, فإن الواضح أن "بلير والفريق الذي يرافقه نسقوا رحلتهم إلى القطاع مع حكومة حماس".

وشددت على أن مثل هذه التفاهمات يجب ألا ينظر إليها على أنها فوضوية وتنم عن النفاق، بل إنها أمر ضروري وعناصر برغماتية لسياسة جديدة أكثر دقة.

وختمت بالقول "إذا كانت زيارة بلير والمسؤولين الآخرين لغزة تدشن مرحلة جديدة من التعامل الغربي المباشر والنشط مع شؤون غزة، فإن ذلك لا يمكن إلا أن يكون في الاتجاه الصحيح.

المصدر : إندبندنت