من المتوقع أن تتخلى شركة كوكاكولا الأميركية عن خطتها للاستحواذ على شركة هويوان للعصائر الصينية، وذلك بإيعاز من الهيئة المشرفة على مكافحة الاحتكار في بكين.

وتعد الصفقة المزمعة البالغ قيمتها 2.4 مليار جنيه إسترليني (3.4 مليارات دولار أميركي) أكبر عملية استحواذ لشركة صينية، وأول اختبار كبير لنظام مكافحة الاحتكار المعدّل في أغسطس/ آب الماضي.

غير أن صحيفة فايننشال تايمز البريطانية اعتبرت فشل الصفقة ضربة للشركات المتعددة الجنسيات في سعيها للاستحواذ على شركات بالصين.

وقد ظلت هيئة تنظيم مكافحة الاحتكار في بكين عاكفة على تقييم المضامين التي تنطوي عليها الصفقة منذ الإعلان عنها في سبتمبر/ أيلول الماضي, حيث أبلغت مؤخرا الشركة الأميركية بأن المصادقة عليها تخضع لعدد من الشروط.

وذكر مطلعون على الأمور أن وزارة التجارة لا ترغب في أن تتملك كوكاكولا حقوق العلامة التجارية لهويوان, وهي شركة مدرجة في بورصة هونغ كونغ وتتحكم في 42% من سوق عصائر الفواكه بالسوق لمحلية.

ويرى البعض أن الطلب على منتجات الشركة المحلية الرائدة في مجال تحضير العصائر، كان بمثابة الحافز الذي دفع كوكاكولا لعرض مبلغ ضخم استنادا إلى ما تتمتع به هويوان من صيت قوي.

فقد عرضت كوكاكولا 12.20 دولار هونغ كونغ (1.6 دولار أميركي) نقدا سعرا للسهم وهو ما يناهز ثلاثة أضعاف آخر سعر إغلاق لسهم هويوان قبل الإعلان عن الصفقة. غير أن سعر السهم انخفض بمعدل 2% الثلاثاء الماضي عند 10.30 دولارات هونغ كونغ (1.33 دولار أميركي) الأمر الذي يعكس المخاوف السائدة من انهيار الصفقة.

وتشترط وزارة التجارة الصينية على كوكاكولا الموافقة على عدد من الشروط التي يتعلق بعض منها باستثمارات الشركة المستقبلية في البلاد.

المصدر : فايننشال تايمز