واشنطن تايمز: نووي إيران يوحد العرب والإسرائيليين
آخر تحديث: 2009/3/17 الساعة 14:32 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/17 الساعة 14:32 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/21 هـ

واشنطن تايمز: نووي إيران يوحد العرب والإسرائيليين

محمود أحمدي نجاد (يمين) خلال زيارة لإحدى المنشآت النووية (الأوروبية-أرشيف)

اعتبرت واشنطن تايمز في افتتاحيتها أن الملالي في إيران تمكنوا من تحقيق ما فشلت به الدبلوماسية الغربية في إحداث انفراج في العلاقات بين إسرائيل والدول العربية "السنية" نظرا لأن التهديد الإيراني يشكل قاسما مشتركا بينها.

فقد قال مصدر إسرائيلي للصحيفة "قد تصابون بالدهشة إزاء اتفاقنا مع الدول العربية المعتدلة".

وبعد أن استندت واشنطن تايمز إلى تقارير سابقة للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن قدرة إيران على امتلاك قنبلة نووية وغيرها، حذرت إدارة الرئيس باراك أوباما من أن طهران تعمل على تغيير الخريطة الإستراتيجية للشرق الأوسط في حملتها الرامية لبسط الهيمنة على المنطقة.

وهنا أشارت الصحيفة إلى تصريحات الرئيس المصري حسنى مبارك حول مخاوف بلاده من أن دعم طهران لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) يعني أن "مصر باتت تشارك الحدود مع إيران".

كما نقلت انتقاد وزير الخارجية السعودي للدعم الإيراني لحماس وحزب الله، مشيرة إلى أن السلام مع إسرائيل بهذه الأوقات سيكون مستحيلا إذا لم تأذن به إيران، وهو ما لا يرجوه العرب.

إسرائيل والسعودية

الفيصل انتقد الدعم الإيراني لحماس وحزب الله  (رويترز-أرشيف)
ورغم أن واشنطن تايمز تميل إلى الخيار الدبلوماسي أكثر من الحل العسكري في التعاطي مع المشكلة الإيرانية، فإنها تقول إن الوقت بدأ ينفد وإن الولايات المتحدة أخذت تفقد قدرتها على صياغة الأحداث.

ونبهت الصحيفة إلى أن هناك أطرافا أخرى ستقوم بعمل ما إذا لم تفعل واشنطن، لا سيما وأن مصدرا إسرائيليا أبلغها بأن إيران النووية ستشكل تهديدا وجوديا لإسرائيل، وأن الأخيرة لن تسمح للإيرانيين بامتلاك قنبلة نووية.

كما أنها تشكك في قيام إسرائيل وحدها بالمهمة، مشيرة إلى أن السعودية تواجه هي الأخرى تهديدا وجوديا من قبل الجمهورية الإسلامية.

وحذرت واشنطن تايمز من أن امتلاك طهران للنووي سيجر المنطقة لخوض سباق تسلح، لا سيما أن معظم الدول العربية أعربت عن رغبتها بامتلاك قدرة نووية بعد سنوات من الدعوات لشرق أوسط خال من القوة النووية.

كما أن ذلك كله (تتابع الصحيفة) سيتيح المجال أمام انتقال هذه الأسلحة إلى أيدي من وصفتهم الإرهابيين، وبالتالي شن هجوم على أميركا "ويتنامي الخطر بشكل يصبح عصيا على السيطرة".

واختتمت واشنطن تايمز بدعوة إدارة أوباما إلى إثبات عدم صحة ما قاله الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد حين قال "أنتم (الأميركيين) تتخذون قراراتكم، ونحن نفعل ما نشاء".

المصدر : واشنطن تايمز