حركة انفصالية تسعى لتقسيم كاليفورنيا عام 2012
آخر تحديث: 2009/3/16 الساعة 13:38 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/16 الساعة 13:38 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/20 هـ

حركة انفصالية تسعى لتقسيم كاليفورنيا عام 2012

كاليفورنيا التي يحكمها ممثل هوليود الشهير أرنولد شوارزنيغر تعرضت لأكثر من مائتي محاولة تقسيم منذ 1850 (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة أميركية أن مزارعين في كاليفورنيا أنشأوا حركة انفصالية تسعى لتقسيم مقاطعات الولاية إلى قسمين، وسط استيائهم من عدم تقدير المستهلكين بالمقاطعات الساحلية لجهودههم ومتاعبهم لتوفير الغذاء للآخرين.

ونسبت نيويورك تايمز لرئيس مجلس إدارة حركة (مواطنون لإنقاذ الصناعات الزراعية بكاليفورنيا) قوله إنه عانى كثيرا وانتابه القلق خلال تسعين عاما قضاها بالزراعة، سواء عند تعرض الأبقار للأوبئة أو جراء أسعار الحليب المتذبذبة أو مواسم القحط والجفاف بالماضي والحاضر.

ويقول فيرجيل روجرز -وهو متقاعد من مزرعة لإنتاج الألبان- إن مصدر قلقه الجديد هم بعض بني جلدته في الولاية.

وأوضح أن من هم على نمط هوليود من الناس هناك ليس لديهم أدنى فكرة عما يدور بالمزارع وشؤونها، مضيفا أن المزارع تقع بمنطقة (الوادي المركزي) حيث عدد الأبقار يزيد على تعداد السكان فيها.

حركة انفصالية

طبيعة المناطق الزراعية تختلف عن الساحل
(الفرنسية-أرشيف)

ومضت الصحيفة إلى أن روجزز الذي لم تكن اهتماماته السياسية السابقة تزيد على كتابته شيكا تبرعا لأحد المرشحين الأوفر حظا، وجد نفسه فجأة قائدا بحركة انفصالية تعتزم تقسيم كاليفورنيا إلى قسمين.

وأوضح روجرز أن فكرة تقسيم الولاية ليست جديدة، فسبق أن طرحت عشرات المرات، لكن الدوافع وراء شق كاليفورنيا جغرافيا هي الجديدة، موضحا أنه وزملاءه بالحركة محبطون جراء قيام من وصفهم بغير المطلعين من سكان المدن بإملاء السياسات الزراعية الخاطئة.

وتتمثل خطة الحركة في تقسيم الولاية بحيث تعزل 113 مقاطعة على خط الساحل لتبقى 45 مقاطعة غالبيتها بأرض الداخل، وهي التي ستسمى كاليفورنيا (الحقيقية).

وأما بشأن الدوافع وراء ذلك التقسيم، فيرى أعضاء الحركة الجديدة أنها تتمثل في كون أولئك الناس بتلك المقاطعات الساحلية ومنها سان فرانسيسكو ولوس أنجلوس، لا يدركون كيف هي الحياة بالمناطق التي لا تصلها نسائم البحر.

وقال رئيس مجلس إدارة حركة (مواطنون لإنقاذ الصناعات الزراعية بكاليفورنيا) إن "سكان تلك المقاطعات الساحلية يعتقدون أن الأسماك أكثر أهمية من البشر وينبغي التضييق على الخنازير، أما الدجاج فلا مانع أن يبقى طليقا".

شقاء وغبار

الطريق طويل أمام المزارعين الانفصاليين (الفرنسية-أرشيف)

وذكر روجرز أنه اضطر عام 1940 إلى ترك منطقة فيزاليا بالولاية حيث يعيش، وتوجه إلى أوكلاهوما برفقة زوجته وابنه ذي العامين ليتجنبوا مخاطر عاصفة غبارية. وأضاف أن سكان المدينة لا يدركون ما يلزم من معاناة وجهد لإيصال الطعام إلى مآدبهم.

ونقلت نيويورك تايمز عن مؤسس الحركة بيل ميز قوله "علينا أن نسأل أنفسنا، هل من طريقة أفضل لإدارة هذه الولاية؟" في ظل عدم اهتمام المستهلكين بالمزارعين وجهودهم.

وأوضحت أن تلك الحركة هي التي تقود فكرة تقسيم كاليفورنيا، مضيفة أن التصويت على التقسيم مخطط له عام 2012 حسب رأي المزارعين بالولاية.

واختتمت بالقول إن الطريق لا يزال طويلا أما تلك الحركة لتحقيق أهدافها، وأشارت أنها أطلقت لها موقعا على الإنترنت هو (داونسايز كا دوت أورغ) وأما روجز فأسهم بثلاثة آلاف دولار من مدخراته لصالح الحركة الانفصالية.

وذكر أستاذ التاريخ بجامعة كاليفورنيا الجنوبية كيفن سترا إن الولاية تعرضت منذ 1850 لأكثر من مائتي محاولة تقسيم جادة.

المصدر : نيويورك تايمز