واشنطن بوست: دوافع متعددة تحرك المعارضة الباكستانية
آخر تحديث: 2009/3/15 الساعة 12:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/15 الساعة 12:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/19 هـ

واشنطن بوست: دوافع متعددة تحرك المعارضة الباكستانية

المعارضة الباكستانية تواصل مسيرة الزحف الكبير إلى إسلام آباد (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن دوافع متعددة ومعقدة تحرك أطياف المعارضة في باكستان، وأضافت أن أبرز خصوم الحكومة -إلى جانب حركة المحامين- هو زعيم الرابطة الإسلامية نواز شريف الذي يسعى للإطاحة بالرئيس آصف علي زرداري.

وذكرت الصحيفة أن محامين ونشطاء سياسيين خرجوا في مظاهرات بمدينة لاهور مرددين هتافات تنادي بالحرية والعدل، تضامنا مع مسيرة المعارضة إلى العاصمة إسلام آباد.

وذكرت الصحيفة أن المعارضة تتحرك بدوافع مختلفة تشكل خليطا معقدا، فبعضها ينادي بالديمقراطية السياسية وآخرون يسعون لمصالح ذاتية أو حزبية، مضيفة أن المعارضة تستعد لاحتمال مواجهات دامية مع حكومة الرئيس الباكستاني.

وأضافت أن الناشطين يواصلون خطط المسيرة رغم الحملة الأمنية التي تشنها قوات الشرطة وقانون حظر التجمعات العامة، فضلا عن النداءات من أجل المصالحة والتي يقودها دبلوماسيون أجانب رفيعو المستوى.

"
حركة المحامين انطلقت قبل عامين لإعادة رئيس المحكمة العليا افتخار تشودري إلى منصبه بعدما عزله برويز مشرف، وزرداري يرفض طلب المحامين المحتجين في كل مرة
"
تشودري وزرداري
وأوضحت واشنطن بوست أن حركة المحامين كانت انطلقت قبل عامين باحتجاجات تهدف إلى إعادة رئيس المحكمة العليا افتخار تشودري إلى منصبه بعدما عزله الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف. وما انفك زرداري يرفض طلب المحامين المحتجين في كل مرة.

ونسبت الصحيفة إلى أحد هؤلاء المحامين شبير حسين قوله إنها "فرصة لتحقيق أحلام الديمقراطية التي لم يتم الوفاء بها منذ تأسيس باكستان عام 1947".

وأما بالنسبة لأكبر خصوم زرداري السياسيين وهو رئيس الوزراء الأسبق وزعيم حزب الرابطة الإسلامية نواز شريف، فتأتي الحملة الاحتجاجية للمعارضة والمتمثلة في المسيرة إلى العاصمة، في ظل حرمانه وشقيقه شهباز من الأهلية السياسية في عهد الرئيس الحالي.

ويرى محللون أنه لو كان أعيد تشودري إلى منصبه لما أصدرت المحكمة العليا قرارها بحق شريف وشقيقه والمتمثل في حرمانهما من تقلد أي منصب سياسي في البلاد، ومن هنا تتوافق دوافع حركة المحامين مع أهداف زعيم حزب الرابطة.

دوافع حزبية
وقال زعيم نقابة المحامين والقاضي السابق الذي أقيل من منصبه شاهد صديقي إن شريف كان مخلصا لقضيتهم منذ البداية، بعدما "هدم مشرف ركنا من أركان الديمقراطية" التي تنبغي استعادتها لما لها من نفع يعود على عامة الشعب الباكستاني.

"
محام باكستاني:
زرداري اختطف حزب الشعب، والحزب الذي يسحق الديمقراطية ينبغي أن لا يسمى حزب الشعب بعد الآن
"
ونقلت الصحيفة عن آخرين قولهم إن نواز شريف ألقى سلسلة من الخطابات النارية ودعا أنصاره للخروج إلى الشوارع، في محاولة لخطف حركة المحامين الاحتجاجية لأهدافه السياسية الخاصة التي من بينها إسقاط حكومة الرئيس زرداري.

وأما المحامي سفدار حسين فقال إن زرداري اختطف حزب الشعب الباكستاني، وإن الديمقراطية التي كان يتمتع بها الحزب قد تم اختطافها من جانب أناس غير ديمقراطيين، مضيفا أن الحزب الذي يسحق الديمقراطية ينبغي أن لا يسمى حزب الشعب بعد الآن.

كما أبدى بعض المحامين عدم رضاهم عن المرافعة أمام قضاة سبق لهم أن وافقوا على قسم مشرف بشأن احتفاظه بمنصبي الرئاسة وقيادة الجيش، وقال المحامي عوان منصف "إننا نذهب إلى المحكمة بتراخ، ولكن لا بد من الدفاع عن الناس".

المصدر : واشنطن بوست