الجامعات مدعوة لإيجاد برامج جديدة في مجالات الطاقة والتقنية وغيرها (الفرنسية-أرشيف)

قال رئيس جامعة أوهايو غوردون غي في مقال نشرته صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية إن جامعات الولايات المتحدة لا يمكنها أن تصمد في وجه الركود الاقتصادي الحالي إلا بإصلاحات جذرية.

واستهل الكاتب بالقول إن الأزمة الاقتصادية الحالية -بدون شك- قاسية وفريدة من نوعها وضحاياها موجودون في مجالات متعددة في شتى أنحاء العالم، مضيفا أنه لا أحد يمكنه القول إنه في مأمن من مخاطرها بما في ذلك مؤسسات التعليم العالي.

وأضاف أن بعض قادة الجامعات يعتقدون بأن الحل يكمن في الانحناء حتى تمر العاصفة، لكن الاعتماد على تلك الطريقة غلطة قاتلة.

واقترح الكاتب أنه ينبغي على رؤساء الجامعات القيام بإجراء إصلاحات جذرية في هذه اللحظات الحاسمة، عبر ما سماه إعادة بناء الجامعات لتصبح أكثر مرونة وأكثر استجابة وأقل انعزالا وبيرقراطية، وبذلك يمكن ضمان استعادة النشاط وعدم التراخي.

"
 المطلوب تخليص الجامعات من الإدارات والميزانيات والعقليات التي تكلست على مر الزمن
"
إدارات وعقليات
ويرى غي أنه "كي نتمكن من إنجاز ما هو مطلوب من الجامعات تجاه طلابنا وأمتنا وعالمنا، ينبغي إخراجها من صومعة الهياكل عبر تخليصها من الإدارات والميزانيات والعقليات التي تكلست على مر الزمن".

وأضاف أنه على الجامعات "إجراء البحوث وتعليم الناس الذين يمكنهم حل مشاكلنا الأكثر إلحاحا، والابتعاد عن النماذج التربوية القديمة وغير العقلانية وغير الفعالة".

ومضى بالقول إنه "يجب علينا جميعا الآن -أكثر من أي وقت مضى- أن نشجع على المغامرة والإبداع والابتكار والجرأة"، مضيفا أنه على قادة الجامعات البحث عن أنواع جديدة من التعاون مع قطاعات الأعمال والصناعة، والحكومة بكل ميادينها.

وأوضح الكاتب أن التعليم العالي يمكنه تحويل حياة الناس إلى الأفضل ويمكنه أن يغذي العالم ويدعم الفن والثقافة ويسهم في علاج الأمراض وتطوير التقنية، وأنه "بالتحالف مع الشركات المحلية يمكن أن نتقاسم ثمار التعليم ونشجع الشركاء الخارجيين على الاستثمار فينا".

ودعا إلى الشراكة بين كليات المجتمع التي وصفها بأنها أول المستجيبين لدعوات الشراكة، وكذلك إلى إعادة تدريب العمال المسرحين، وإيجاد برامج جديدة في مجالات مثل الطاقة والتقنية الخضراء وغيرها.

واختتم رئيس جامعة أوهايو بالقول إنه بعدما قاد الجامعات لأكثر من ثلاثين عاما، يعتقد جازما بأن "هذه الأوقات العصيبة تشكل فرصا للتفكير بطريقة مختلفة وللتعاون بشكل كامل، ما يعود بالنفع علينا وعلى طلابنا وعالمنا على المدى الطويل".

المصدر : كريستيان ساينس مونيتور