إندبندنت: رسائل سرية تؤكد تلاعب حكومة بلير بملف العراق
آخر تحديث: 2009/3/15 الساعة 12:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/15 الساعة 12:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/19 هـ

إندبندنت: رسائل سرية تؤكد تلاعب حكومة بلير بملف العراق

رسائل إلكترونية حكومية تكشف مبالغة في ملف العراق (الفرنسية)

ذكرت صحيفة بريطانية أن الرسائل الإلكترونية السرية لحكومة توني بلير التي نشرت أمس تقدم دليلا جديدا مقيتا على ما وصفته بالملف سيئ السمعة ومبالغات تلك الحكومة التي مهدت الطريق لغزو العراق.
 
فقد كشفت هذه الرسائل أن الهيئات الاستخبارية كانت متشككة في مسودة الحكومة الغامضة التي تدعي أن بإمكان الرئيس العراقي السابق صدام حسين توجيه ضربة صاروخية لجيرانه خلال 45 دقيقة من إصدار الأمر بالهجوم.
 
وقالت إندبندنت إن نشر سلسلة المذكرات والرسائل السرية، عقب معركة ممتدة عن حرية المعلومات، أجج ثانية الجدل حول اتهامات بأن حكومة بلير هي التي ورطت بريطانيا في الحرب.
 
وأضافت الصحيفة أن حزبي المحافظين والديمقراطيين الليبراليين جددا أمس مطالباتهما بإجراء تحقيق عام وشامل في قرار انضمام بريطانيا إلى الولايات المتحدة في غزوها للعراق.
 
كما أشارت إلى مذكرة كان قد أرسلها رئيس سكرتارية الدفاع بمجلس الوزراء ديزموند بوين إلى رئيس لجنة الاستخبارات المشتركة آنذاك جون سكارليت، أوحت بأنه كان له تحفظات هامة على هذا التهديد، وأن هذه الملاحظات تم نقلها إلى سكرتير بلير الصحفي ألستير كامبل ورئيس أركانه جوناثان باول.
 
وعلق وزير الخارجية بحكومة الظل ويليام هيغ، على الأمر بقوله "هذه هي أحدث سلسلة من الإفشاءات المضرة بشأن الأحداث التي أدت إلى حرب العراق. وهذه التفاصيل تلقي ضوءا هاما على عملية انتزعت بها التنبيهات الخاصة بالتقييم الأصلي للجنة الاستخبارات المشتركة لبرامج أسلحة الدمار الشامل العراقية من الملف الذي قدم للبرلمان والشعب البريطاني.
 
وأضاف هيغ "ومع عودة القوات البريطانية الآن إلى الوطن، لم يعد هناك أي سبب لتأخير إجراء تحقيق شامل في أسباب وإدارة حرب العراق، عدا قلق الحكومة من احتمال الإضرار بسمعتها".
 
من جهته قال المتحدث باسم الشؤون الخارجية بالحزب الديمقراطي إد ديفي "هذا يؤكد الشكوك القائمة بأن مسؤولين كبارا ومستشارين سياسيين مقربين من بلير تعمدوا التلاعب بالطريقة التي تقدم بها معلومات الاستخبارات لتعزيز قضية الحرب على العراق. وهذا يعزز مسألة إجراء تحقيق عام وشامل".
المصدر : الصحافة البريطانية