بريطانيا هدف للمخابرات الأجنبية
آخر تحديث: 2009/2/8 الساعة 18:01 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/8 الساعة 18:01 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/13 هـ

بريطانيا هدف للمخابرات الأجنبية

 أكثر من عشرين شبكة تجسس أجنبية تعمل في بريطانيا (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة صنداي تلغراف البريطانية أن أكثر من عشرين شبكة تجسس تابعة لوكالات استخبارية أجنبية بما فيها حلفاء في حلف شمال الأطلسي (الناتو) مثل فرنسا وألمانيا، تحاول سرقة أسرار بريطانية حساسة في مختلف المجالات العسكرية والتكنولوجية.

وجاء في وثيقة أمنية حكومية حصلت الصحيفة على نسخة منها، أن بريطانيا "هدف ذو أولوية قصوى للتجسس" بالنسبة لعشرين وكالة استخبارية أجنبية.

وكشفت مصادر أمنية أن من بين الدول التي تعمل وكالاتها داخل المملكة المتحدة هي إيران وسوريا وكوريا الشمالية والصرب، فضلا عن أعضاء في الاتحاد الأوروبي مثل فرنسا وألمانيا اللتين تعدان بمثابة حليفتين تقليديتين.

وحذرت الوثيقة الأمنية التي صنفت بـ"محظورة" من أن شبكات التجسس الأجنبية تحاول أن تسرق أسرارا تتعلق بالصناعات العسكرية والبصريات والاتصالات والعلم الوراثي والملاحة الجوية.

كما حذرت الوثيقة -التي أعدها فريق من المخابرات العسكرية داخل الحكومة- من أنه "من السهولة بمكان عدم الانتباه إلى تهديد التجسس التقليدي والتركيز فقط على الهجمات من قبل تنظيم القاعدة".

وقالت الوثيقة "في حين أن التهديد الأساسي يأتي من الإرهاب الدولي، فمن الأهمية أيضا ألا نغفل تهديدا آخر وهو أن التجسس ضد المصالح البريطانية ما زال يأتي من عدة أطراف".

وتنص الوثيقة أيضا على أن "نشاط التجسس في الماضي كان يقتصر على الحصول على معلومات عن الشؤون العسكرية والساسية، أما في عالم التكنولوجيا هذه الأيام، فإن المتطلبات المعلوماتية لدى العديد من الدول تتضمن تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات والبصريات ومجالات أخرى".

ووفقا لمصادر أمنية فإن أكثر اللاعبين اهتماما بالتجسس في بريطانيا هم الروس والصينيين حيث أن أعداد العملاء الروس لم تقل منذ أيام الاتحاد السوفياتي.

المصدر : ديلي تلغراف