جدل واسع في فرنسا حول كتاب يتهم كوشنر بالفساد
آخر تحديث: 2009/2/4 الساعة 21:29 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/4 الساعة 21:29 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/9 هـ

جدل واسع في فرنسا حول كتاب يتهم كوشنر بالفساد

برنار كوشنر حرص على نفي التهم الموجهة إليه قبل صدور كتاب بيون (الفرنسية-أرشيف)

أثار كتاب "العالم كما يراه ك" للصحفي الفرنسي بيار بيون جدلا واسعا قبل صدوره اليوم الأربعاء حول تهم لوزير الخارجية الحالي برنار كوشنر تتعلق بالفساد واستغلال المنصب السياسي والخلط بين نشاطاته الرسمية والخاصة قصد تحقيق مغانم مالية في الفترة ما بين 2002 و2007.

ويتهم بيون وفقا لما أوردته لونوفل أوبسرفاتور كوشنر بتسهيل الحصول على صفقات لشركتين يملكهما أقارب له في الفترة من 2002 إلى 2007 عندما عمل مستشارا في قطاع الصحة بأفريقيا وترأس المجموعة العمومية "استير" التي تأسست بمبادرة منه والتي تنشط في مجال التعاون الدولي بين المستشفيات خاصة في أفريقيا.
 
عقود ضخمة
"
يتهم بيون كوشنر بتسهيل الحصول على صفقات لشركتين يملكهما أقارب له في الفترة من 2002 إلى 2007 عندما عمل مستشارا في قطاع الصحة بأفريقيا

"
ويقول الكاتب إن كوشنر استخدم نفوذه ومنصبه الرسمي لتوفير عقود ضخمة لشركتي "أفريكا ستابس" و"ألميدا" التابعتين لاثنين من أقاربه في كل من الغابون والكونغو حيث يؤكد الكاتب أن قيمة العقود مع الغابون بلغت 2.6 مليون يورو دفعت منها 762 ألف يورو لشركة ألميدا في 19 يناير/كانون الثاني 2004, كما حصلت "أفريكا ستابس" على أكثر من مليون يورو أواخر 2006.
 
ويذكر الكاتب أيضا أن أريك دانون أحد المقربين من الوزير ومدير ألميدا قام بمساع لدى السلطات الغابونية في وقت كان سفيرا في موناكو لحملها على تسديد فواتيرها بحلول أيلول/سبتمبر 2007 غير أنه لا يورد أي أدلة على تدخل من جانب الوزارة لدى الغابون بعد تولي كوشنر منصب وزير.
 
كما تضمن الكتاب أيضا حملة على مواقف كوشنر السياسية ولا سيما في ما يتعلق بالتقارب مع رواندا، واتهمه بالتماهي مع الطروحات الأميركية حول إيران ودارفور ويوغوسلافيا السابقة.
 
ردود
وحرص كوشنر منذ الثاني عشر من يناير/كانون الثاني قبل صدور الكتاب على التنديد بـ"بعض المزاعم غير الصحيحة" الواردة فيه محتفظا بـ"الحق في بدء ملاحقات قضائية", وجاء في بيان أن برنار كوشنر "يفتخر بأنه خاض على الدوام  معركة مستمرة من أجل الصحة العامة في أفريقيا".
 
 

"

مارتن أوبري: أعتقد أن كوشنر رجل شريف لكنه يحب السلطة بشكل مبالغ فيه لذلك يقف الآن في مثل هذا الموقف

"

وتفاوتت الردود على ما ورد في كتاب فيون وفقا للصحيفة الفرنسية حيث قال رئيس كتلة الحزب الاشتراكي بمجلس الشيوخ "إنه لا يمكن ترك هذه المسألة تمر دون مساءلة الحكومة عما حصل".
 
ونقلت الصحيفة عن النائب أرنود منتيبورغ عن الحزب نفسه قوله "إذا كان كوشنر يملك شرفا فعليه أن يفسر كل ذلك أمام الرأي العام".
أما أريك باسن وزير الهجرة فأكد أنه ليس لديه علم بخلفية هذه المسألة لكنه يعرف أن كوشنر ليس له اهتمام كبير بالمسائل المالية.
 
من جهته قال مارتن أوبري السكرتير الأول للحزب الاشتراكي "أعتقد أن كوشنر رجل شريف لكنه يحب السلطة بشكل مبالغ فيه لذلك يقف الآن في مثل هذا الموقف".
المصدر : الصحافة الفرنسية