سترو: كشف سجلات تفاصيل اجتماعات الحكومة البريطانية بشأن غزو العراق ضار للغاية   (الفرنسية-أرشيف)

اتخذت الحكومة البريطانية قرارا غير مسبوق يقضي بوقف نشر تفاصيل ما دار بين وزراء الحكومة آنذاك بشأن المشاركة في غزو العراق، بدعوى أن ذلك سيثير مخاوف لدى الوزراء تجعلهم يحجمون عن التعبير بصورة حرة عن آرائهم في المواضيع التي قد تثير الجدل مستقبلا, حسب ما أوردته صحيفة غارديان.

وفي سياق تطرقها لهذا الخبر قالت الصحيفة إن وزير العدل البريطاني جاك سترو برر هذا القرار بالقول إن وزارته استخدمت حق الفيتو الذي يخولها إياه القانون لوقف نشر تفاصيل هذه المحاضر لأن الضرر المحتمل من ذلك على الحكومة البريطانية يفوق بكثير ما قد يتحقق من ورائه من مصلحة عامة.

ونفى سترو أن يكون يهدف من وراء قراره ذلك إلى التحايل على هذا القانون قائلا إن سرية المداولات تخدم اتخاذ القرارات العميقة، وإن "نشر تفاصيل ما يجري داخل مجلس الوزراء في مثل هذه القضية يقوض فسحة التفكير والنقاش في الوقت الذي تكون فيه ضرورية للغاية".

الصحيفة قالت إن هذا القرار قوبل في البرلمان باستهجان أعضاء من الأحزاب السياسية البريطانية المختلفة، فمنهم من صاح "عار" ومنهم من صاح "خزي", إلا أنها ذكرت أن وزير العدل في حكومة الظل البريطانية المحافظة دومينيك غريف أيد القرار الحكومي.

غير أن حملة مناهضة التسلح النووي شجبت قرار سترو معتبرة أنه محاولة أخرى لقمع النقاش العام حول "أسوأ فضيحة سياسية تشهدها البلاد" منذ عقود.

كما ندد النائب البرلماني عن حزب المحافظين إدوارد لي بهذا القرار قائلا "لا شك أن للناس الحق في معرفة الأسس القانونية لحرب قتلت ما يصل إلى 600 ألف شخص, هذا الأمر كله نتن".

المصدر : غارديان