العفو الدولية تحث أوباما على وقف المعونة العسكرية لإسرائيل
آخر تحديث: 2009/2/23 الساعة 17:43 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/23 الساعة 17:43 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/28 هـ

العفو الدولية تحث أوباما على وقف المعونة العسكرية لإسرائيل

العفو الدولية تدعو إلى فرض حظر على المعونة العسكرية الأميركية لإسرائيل (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة غارديان أن منظمة العفو الدولية نشرت تقريرا اليوم أفاد بوجود دليل مستفيض على استخدام إسرائيل الزائد لأسلحة أميركية الصنع أثناء حربها في غزة الشهر الماضي، بما في ذلك قذائف الفوسفور الأبيض وقنابل وزنها 500 رطل وصواريخ هيل فاير.
 
ودعت المنظمة في تقريرها إلى فرض حظر أسلحة فوري على إسرائيل وكل الفصائل الفلسطينية. كما دعت إدار ة الرئيس الأميركي أوباما إلى وقف المعونة العسكرية لإسرائيل.
 
وقالت إن أولئك الذين يسلحون طرفي النزاع على علم تام بنمط سوء الاستخدام المتكرر للأسلحة من قبل الطرفين ومن ثم فعليهم الاضطلاع بالمسؤولية عن الانتهاكات المرتكبة.
 
وأشار التقرير إلى أن الولايات المتحدة كانت دائما أكبر مورد أسلحة لإسرائيل، إذ إنه بموجب اتفاق حالي مدته عشر سنوات توصلت إليه الحكومة الإسرائيلية مع إدارة الرئيس السابق جورج بوش تقوم أميركا بمنح إسرائيل معونة عسكرية قدرها 30 مليار دولار.
 
وقال مالكوم سمارت مدير برنامج العفو الدولية في الشرق الأوسط وأفريقيا إنه يتعين على الولايات المتحدة وقف أي توريد للأسلحة التي تساهم في توسيع انتهاكات قوانين الحرب وحقوق الإنسان، مضيفا أنه "إلى حد كبير نفذت إسرائيل هجومها على غزة بأسلحة وذخيرة ومعدات عسكرية من الولايات المتحدة ودفع ثمنها دافعو الضرائب الأميركيين".
 
وأفاد التقرير أن المسلحين الفلسطينيين في غزة كانوا يسلحون أنفسهم بأسلحة غير متطورة، بما في ذلك صواريخ من روسيا وإيران والصين، اشتروها من مصادر سرية.
 
وأضاف أن الجيش الإسرائيلي استخدم الفوسفور الأبيض في المناطق المكتظة بالمدنيين بدون تفريق، واعتبر ذلك جريمة حرب.
 
كما كشف التقرير عن دليل على استخدام إسرائيل لنوع جديد من الصواريخ يطلق من طائرات بدون طيار معروفة بالزنانة وينفجر شظايا كثيرة على شكل مكعبات معدنية حادة حجم الشظية منها بين 2 و4 مليمترات مربعة.
وقال: "يبدو أن هذه الصواريخ صممت لتحدث أكبر إصابة ممكنة، مما تسبب في مقتل الكثير من المدنيين من بينهم عدد من الأطفال".
 
وفي سياق متصل كتبت ديلي تلغراف أن العفو الدولية كشفت عن دليل على استخدام إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أسلحة مصدرها جهات خارجية لتنفيذ هجمات على المدنيين، متهمة الطرفين بارتكاب جرائم حرب. واتهمت إسرائيل باستخدام الفوسفور الأبيض وأسلحة أخرى أميركية وحملت أوباما مسؤولية وقف المعونة العسكرية لإسرائيل بسبب سوء استخدامها لها.
 
ودعت المنظمة الدولية مجلس الأمن إلى فرض حظر أسلحة إلى أن يتم وضع آليات محددة لضمان عدم استخدام تلك الأسلحة لارتكاب مخالفات للقانون الدولي.
 
 ودعا تقرير المنظمة أيضا إلى إخضاع حماس وفصائل فلسطينية أخرى لحظر الأسلحة لأنها ارتكبت جرائم حرب بهجومها على المدن الإسرائيلية بالصواريخ.
المصدر : الصحافة البريطانية