الإنترنت تدعم احتفاظ الحزب الشيوعي الصيني بالسلطة
آخر تحديث: 2009/2/23 الساعة 18:08 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/23 الساعة 18:08 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/28 هـ

الإنترنت تدعم احتفاظ الحزب الشيوعي الصيني بالسلطة

الإنترنت في الصين يخدم الحزب الشيوعي (الفرنسية-أرشيف)

تساءل الكاتب جون بومفريت في مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست الأميركية بشأن مدى الدعم الذي تقدمه شبكة الإنترنت للحزب الشيوعي الصيني، لمساعدة الحزب في الاحتفاظ بالسلطة في البلاد.

وقال الكاتب إن بعض المتحمسين في الغرب كانوا أثاروا القضية في السابق وتوقعوا أن من شأن الصخب والضجيج الذي يحدثه الإنترنت القضاء على شأفة الأنظمة الاستبدادية في العالم، وتوقعوا أن تكون الصين النموذج الأول، واستدرك بالقول إن ذلك لم يحدث.

ويرى أن الإنترنت يعزز من حكم الحزب الشيوعي الصيني لأنه يتيح للناس التخفيف من التوتر، ويضيف أن الرقابة على الشبكة متقطعة وغير منتظمة، ما يتيح لمستخدمي الإنترنت الصينيين الكثير من المساحة للسخرية من النظام أو خداعه.

"
طرد مسؤول من منصبه أظهره فيديو على الشبكة مبديا إعجابه بطفلة في الـ11 في أحد المطاعم
"
طرد مسؤول
وأضاف الكاتب وهو مؤلف "دروس صينية" أن الإنترنت أجبر السلطات الصينية على أن تكون أكثر استجابة لشكاوى المواطنين.

وضرب الكاتب مثالا على طرد أحد مسؤولي الحزب من منصبه، وذلك إثر تحميل شريط فيديو على الشبكة يظهر إبداء إعجابه بطفلة في الـ11 من العمر في أحد المطاعم.

وختم بالقول إن الإنترنت يخدم السلطات الصينية التي تعده وسيلة فعالة للتجسس على المعارضين وغيرهم من الناقمين على النظام، عكس أي توقعات سابقة بشأن أي أنظمة.

المصدر : واشنطن بوست