إندبندنت: أوروبا تبدأ مباحثات سرية مع حماس
آخر تحديث: 2009/2/20 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/25 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الإليزيه:فرنسا تواصل اتصالاتها لإبعاد لبنان عن أي صراعات إقليمية
آخر تحديث: 2009/2/20 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/25 هـ

إندبندنت: أوروبا تبدأ مباحثات سرية مع حماس

حمدان: منذ نهاية العام الماضي التقى مسؤولو حماس نوابا في برلمانات السويد وهولندا ودول غربية أخرى (رويترز)

كشفت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية عن بدء عدد من الدول الأوروبية مباحثات سرية مباشرة مع حركة المقاومة الإسلامية حماس رغم أن اسمها ضمن اللائحة السوداء للاتحاد الأوروبي.

وعلمت الصحيفة أن عضوين في مجلس الشيوخ الفرنسي سافرا قبل أسبوعين لمقابلة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في أول لقاء من نوعه.

وأشارت إلى أن عضوين من مجلس العموم البريطاني زارا العاصمة اللبنانية بيروت قبل ثلاثة أسابيع والتقيا بممثل حماس في لبنان أسامة حمدان.

ونقلت ذي إندبندنت عن دبلوماسي أوروبي رفيع المستوى قوله "عدد المسؤولين الغربيين الذين يتحدثون إلى مسؤولي حماس أكثر مما يخطر على بال أي احد, وهذه بداية أمر جديد وإن لم يصل بعد حد التفاوض".

وكان حمدان قد ذكر أمس أنه منذ نهاية العام الماضي التقى مسؤولو حماس مع نواب في برلمانات السويد وهولندا وثلاث دول غربية أخرى رفض الإفصاح عنها.

"
السياسة التي تم اتباعها منذ انتصار حماس في انتخابات 2006 أصبحت موضع شك منذ الحرب الأخيرة على غزة
"
وأضاف حمدان أن الأوربيين يعتقدون أنهم أخطؤوا عندما أضافوا حماس إلى اللائحة السوداء، في إشارة منه إلى القرار الذي اتخذه الاتحاد الأوروبي في العام 2003 وضم بموجبه الجناح السياسي لحركة حماس إلى قائمة المنظمات الإرهابية, مؤكدا في الوقت ذاته أن الأوربيين أدركوا الآن أن عليهم التحدث إلى حماس.

وذكرت ذي إندبندنت بالحظر الذي تفرضه اللجنة الرباعية (الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة) على حماس على أساس أنها ملتزمة بتدمير إسرائيل.

إلا أن الصحيفة أكدت أن هذه السياسة التي تم اتباعها منذ انتصار حماس في انتخابات 2006 أصبحت موضع شك منذ الحرب الأخيرة على غزة.

وعن الموقف الأوروبي المعلن قالت الصحيفة إن الاتحاد يدعم الجهود المصرية للمصالحة بين الفصائل الفلسطينية بشأن اتفاق وقف إطلاق النار بين حماس وإسرائيل.

ونسبت في هذا الإطار لمصادر مقربة من مشعل قولها إنه أخبر عضوي مجلس الشيوخ الفرنسي اللذين التقاهما في دمشق أن الوحدة الفلسطينية هي أكبر تحد يواجه الفلسطينيين، كما أخبرهما أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس "لم يعد يمثل شيئا".

إلا أن الصحيفة نقلت عن محللين تقليلهم من سقف التوقعات بشأن تحول وشيك للسياسة الأوروبية والأميركية تجاه حماس, مؤكدين أن ذلك تتحكم فيه مسألتان الأولى مقاربة الرئيس الأميركي أوباما فيما يتعلق بهذه المسألة والثانية الخط السياسي للحكومة الإسرائيلية المرتقبة.

المصدر : إندبندنت