محام يفقد وثائق سرية عن حرب العراق (رويترز-أرشيف)
نشرت صحيفة ذي تايمز البريطانية أن محاميا يعمل في الحكومة فقد وثائق حساسة جدا تتعلق بحرب العراق بعد أن تركها دون حراسة في أحد القطارات.
 
وقالت الصحيفة إن المحامي الذي كان يعمل في الإدارة القانونية بوزارة الخزانة البريطانية، فقد حقيبة فيها أوراق خاصة بوزارة الدفاع أثناء سفره على متن قطار من ليدز إلى لندن.
 
وأشارت إلى أن المحامي من إيفرشيدز (شركة قانونية بريطانية) لاحظ اختفاء الحقيبة بعد وصول القطار إلى محطة كينغز كروس، ما جعله يبلغ الشرطة فور وصوله.
 
وقالت إنه من غير المعلوم بالضبط في أي جانب من الحرب العراقية كانت تتعلق الوثائق. فقد نفذت شركة إيفرشيدز عمل شراكة عامة وخاصة لوزارة الدفاع في الماضي بما في ذلك تقديم المشورة بشأن مشروع خدمة الأهداف الجوية المشتركة.
 
كذلك أوعزت وزارة الدفاع للشركة بالتحقيق في وفاة بهاء موسى، وهو مدني عراقي كان سجينا لدى الجنود البريطانيين عام 2003.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن الحادثة المذكورة هي الأحدث في سلسلة طويلة من المفقودات المحرجة للمعلومات الحكومية. فقد ترك مسؤول كبير في الحكومة البريطانية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي وثائق استخبارات سرية عن تنظيم القاعدة وقوات الأمن العراقية في قطار وتم تغريمه مبلغ 2500 جنيه إسترليني بعد إقراره بالإهمال.
 
وفي يناير/كانون الثاني من العام الماضي سرق حاسوب محمول عليه تفاصيل 600 ألف شخص من سيارة ضابط في البحرية الملكية في مدينة برمنغهام. وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2007 فقدت أسطوانتان مدمجتان بهما بيانات 25 مليون بريطاني بعد إرسالها بالبريد من مكتب الجمارك في مقاطعة تاين آند وير بإنجلترا.
 
ومن الجدير بالذكر أن شركة إيفرشيدز من أكبر الشركات القانونية في العالم حيث يعمل بها أكثر من 3500 موظف ولها 42 مكتبا في أنحاء أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا.

المصدر : الصحافة البريطانية