واشنطن تايمز تصف خطة أوباما بأنها رسم كاريكاتوري بشع لوعود القائمين عليها
(رويترز-أرشيف)

وصفت صحيفة واشنطن تايمز خطة الإنقاذ الأميركية التي وافق عليها الكونغرس يوم الجمعة الماضي دون تأييد أي جمهوري في مجلس النواب، بأنها رسم كاريكاتوري بشع لما تعهد به القائمون عليها.

وتتابع الصحيفة في افتتاحيتها تحت عنوان "خطة الإنقاذ اختبار فاشل" أن الخطة التي أعلن عنها الرئيس باراك أوباما في الأصل كانت عبارة عن شيء يوفر ثلاثة ملايين ونصف وظيفة وأن يكون الأمر في الوقت المناسب وموجها وبشكل مؤقت.

غير أن الحزمة النهائية، كما تقول الصحيفة، أفشلت الشرطين الأخيرين لا سيما أن حصة كبيرة من النفقات ستنفق على مدى عقد من الزمن، كما أن علاج نزيف الوظائف قد يكون أسوأ من المرض نفسه.

وأشارت واشنطن تايمز إلى أن أوباما قبل أن يقدم ميزانيته الأولى في وقت سابق من هذا الشهر، عمد مع الديمقراطيين في الكونغرس إلى زيادة النفقات على برامج متعددة سيجري العمل بها في السنوات العشر المقبلة.

وقالت إن العمل الممتد على مدى سنوات لم يرد في السياسات الأميركية التي قد تكلف أكثر من تريليوني دولار، مشيرة إلى أن مكتب الميزانية غير الحزبي في الكونغرس قدر تكاليف خطة الإنقاذ بما فيها 348 مليار من الديون والتمويل القادم من خارج الميزانية السنوية، بـ3.2 تريليونات دولار عام 2019.

وفي الختام أشارت الصحيفة إلى أن أي تأثير إيجابي لخطة الإنقاذ على الاقتصاد في أي مرحلة من المراحل سيتفوق عليه سوء الاستخدام الواضح لتشريع الميزانية، وأن الثمن البالغ 3.2 تريليونات سيكون عبئا على الشعب، لا سيما أن بعض الخبراء يحذرون من أن ذلك سيتسبب في مشاكل تتعلق بالمال والبطالة.

المصدر : واشنطن تايمز