هولبروك (يمين): الموقف في باكستان "كئيب" وسيكون من الصعب معارضة تقييمه (الفرنسية)

تحت عنوان "باكستان ستكون اختبارا حاسما لقوة واشنطن الذكية" كتبت صحيفة ديلي تلغراف أن الرئيس الأميركي باراك أوباما بدأ يفقد صبره مع الوضع المتدهور في أفغانستان وباكستان.
 
وقالت الصحيفة إن وصول المبعوث الأميركي الخاص لباكستان وأفغانستان ريتشارد هولبروك إلى إسلام آباد وتعيين بريطانيا للسير شيرارد كوبر كولز للقيام بدور مشابه، فيه إشارة إلى نفاذ الصبر في الحكومات الديمقراطية التي استثمرت فيها أميركا وبريطانيا الكثير من الأمل والدبلوماسية.
 
وقبل وصوله، وصف هولبروك الموقف في باكستان بأنه "كئيب" وسيكون من الصعب معارضة تقييمه.
 
وأشارت الصحيفة إلى أنه رغم سياسة الأرض المحروقة المبنية على القصف الجوي للمسلحين، ما زالت طالبان تسيطر على معظم الأرض في شمال وجنوب وزيرستان التي أعلنها مقاتلو طالبان والقاعدة إمارة إسلامية.
 
وأضافت أن سقوط وادي سوات، أحد أروع الأماكن الطبيعية على الأرض، كان إحدى النكسات التي جعلت التوقعات المستقبلية لباكستان كئيبة جدا.
 
وقالت ديلي تلغراف إن وصول هولبروك وتعيين السير شيرارد يؤذن بنهج جديد في باكستان ستغلب عليه الإثارة والغضب، وإن على هولبروك -مع أول رحلة له للمنطقة- أن يستمع ويتعلم، كما قال أحد الدبلوماسيين في إسلام آباد.
 
وذكرت أنه من المتوقع أن يؤيد هولبروك نهجا جديدا يتضمن المزيد من القصف الجوي الباكستاني لملاذات المسلحين، وتشكيل قوة شرطة جديدة للتدخل والسيطرة على الأرض المستعادة، وزيادة معونة التعليم، وإجراء مباحثات سرية مع قادة طالبان والحلفاء "القابلين للإقناع" في أفغانستان كرئيس الوزراء السابق قلب الدين حكمتيار لمساعدتهم في تبديل الجبهات.
 
وختمت الصحيفة بأن هذا سيكون أول اختبار هام للقوة الذكية التي لخصتها هيلاري كلينتون في مجلس الشيوخ عندما تم اعتمادها وزيرة للخارجية الأميركية.

المصدر : الصحافة البريطانية