شكوك بجدية الساسة بكوبنهاغن
آخر تحديث: 2009/12/8 الساعة 13:57 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/8 الساعة 13:57 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/21 هـ

شكوك بجدية الساسة بكوبنهاغن

التغير المناخي يهدد البشرية برمتها (رويترز)

لقيت قمة المناخ في كوبنهاغن صدى كبيرا في الصحف الغربية، فبينما تحدثت نيوزويك الأميركية عن شكوكها في مدى نجاح قمة كوبنهاغن ووصفت ما يفعله الساسة بأنه مجرد تمويه، نقلت بعض الصحف البريطانية مساعي براون لإقناع أوروبا بمزيد من خفض الانبعاثات الغازية.

نشرت مجلة نيوزويك الأميركية مقتطفات من كتاب "ستورمز أوف ماي غراندشيلدرن" (عواصف أحفادي)  للبروفيسور الأميركي جيمس هانسين يتحدث فيه عن تلكؤ السياسيين إزاء التغير المناخي رغم ما يحدق في الكوكب من خطر.

فيقول هانسين إن كوكب الأرض في خطر داهم، والأدلة على هذه الأزمة دامغة، والنتيجة المفزعة للمعلومات المستقاة من خلال الملاحظة للتغيرات على الأرض تشير إلى أن المضي في استغلال الوقود الحيوي لا يهدد ملايين السلالات الأخرى على الكوكب وحسب، بل حياة البشرية نفسها، وأن الجدول الزمني لذلك أقصر مما يُعتقد.

ويعتقد الكاتب أن أكبر عائق أمام حل الانحباس الحراري للكون يكمن في دور المال في السياسات، وهو الميل المفرط للمصالح الخاصة.

ويتابع هانسين أن معظم ما يفعله السياسيون على الجبهة المناخية هو تمويه، "فاقتراحاتهم تبدو جيدة، ولكنهم يخدعوننا ويخدعون أنفسهم في نفس الوقت".

والسياسيون يعتقدون والكلام للكاتب- أنه إذا ما بدت الأمور صعبة، فالتسوية هي الحل الجيد، ولكن الطبيعة والقوانين الفيزيائية لا تحتمل التسوية، وتبقى كما هي عليه.

وقال إن ثمة العديد من الشكوك التي تؤثر في السرعة التي تتضح من خلالها التغيرات المناخية، منها الشك في مدى تغير الإشعاع الشمسي في السنوات القليلة المقبلة والعقود المقبلة.

ولكنه أكد أن العالم سيتجه نحو مزيد من الدفء في العقد المقبل بشكل يفوق المستويات الراهنة، تماما كما زادت مستويات هذا العقد عن مستويات تسعينيات القرن الماضي.

ويرى الكاتب أن المشكلة في الحكومات تكمن في أنها ليست علمية، وتستمع إلى المستشارين السياسيين أكثر منه إلى الخبراء في العلوم.

واختتم بضرب أمثلة تدل على أن الحكومة الأميركية غير جادة في اتخاذ نهج إستراتيجي لحل مشكلة المناخ، منها الاتفاقية غير المعلنة لنقل النفط المضغوط من كندا إلى أميركا عبر الأنابيب، ودعم الرئيس لطريقة "سقوف الانبعاثات وتجارتها" للتحكم بالانبعاثات الغازية، وكذلك ضخ واشنطن المليارات من الدولارات لدعم "الفحم النظيف" في وقت تعتبر فيه الجيل المقبل من الطاقة النووية منبوذا.

إقناع الأوروبيين

"
أي خطوة للزيادة في خفض الانبعاثات الغازية سيكون محل اعتراض دول أوروبا الشرقية وإيطاليا والنمسا التي تعارض الخفض الكبير
"
ذي غارديان
من جانبها نقلت صحيفة ذي غارديان البريطانية مساعي رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون لممارسة الضغط على القادة الأوروبيين للالتزام بخفض كبير في الانبعاثات الغازية في محاولة للتوصل إلى اتفاقية دولية.

وأعرب عن أمله أن يوافق الاتحاد الأوروبي على خفض الانبعاثات الغازية بنسبة 30% بحلول 2020، وذلك بزيادة 10% عن العرض الأوروبي، ولا سيما أن الاتحاد يشترط خفض الـ30% إذا ما تم التوصل إلى اتفاقية دولية.

وأشارت الصحيفة إلى أن أي خطوة للزيادة في خفض الانبعاثات الغازية سيكون محل اعتراض دول أوروبا الشرقية وإيطاليا والنمسا التي تعارض الخفض الكبير.

وهذا يعني أن على بريطانيا أن تخفض بنسبة 42% بحلول 2020 مقارنة بالسقف الراهن وهو 34%.

مطار هيثرو
أما صحيفة تايمز البريطانية فقد نقلت عن مستشارين في التغير المناخي ببريطانيا قناعتهم بأن برنامج التوسعة بمطار هيثرو في لندن -بما فيه بناء مدرج ثالث- لا يشكل خطرا على الأرقام المحددة للانبعاثات الغازية.

وقالت لجنة التغير المناخي التي ستنشر تقريرها اليوم إن أكثر من 138 مليون مسافر إضافي سيستخدمون المطارات البريطانية عام 2050، بزيادة 60%، دون أن تتسبب في خرق خطط الحكومة الرامية لتقليص الانبعاثات الغازية الناجمة عن ملاحة الطيران إلى ما دون مستويات 2005.

غير أن الصحيفة نبهت إلى أن تلك التقييمات ستلفت انتباه المؤتمرين في كوبنهاغن نحو الملاحة الجوية التي تعد واحدة من المصادر الأسرع نموا في الانبعاثات الغازية.

المصدر : نيوزويك,غارديان,تايمز