الخبير النووي الإسرائيلي فعنونو (الفرنسية)

أصدرت محكمة إسرائيلية حكما على الخبير النووي مردخاي فعنونو يقضي بالإقامة الجبرية في منزله حتى يوم الخميس بعد اتهامه بانتهاك شروط إطلاق سراحه من السجن.

ونقلت صحيفة ديلي تلغراف عن المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزيينفليد قوله إن فعنونو التقى بعدد من الأجانب رغم انه يُحظر عليه القيام بذلك خشية الكشف عن معلومات سرية.

وظهر فعنونو في المحكمة أمس وهو يلوح بإشارة النصر وقدم خطابا يهاجم فيه ما وصفه بضعف الدولة الإسرائيلية.

المحامي أفيغدور فيلدمان قال إن موكله تعرض للاعتقال مساء أمس لأن لديه عشيقة نرويجية خضعت للتحقيق مسبقا من قبل الشرطة.

وكان فعنونو قد سجن عام 1986 لكشفه معلومات سرية عن معمل ديمونة النووي لصحيفة بريطانية، وتعرض لعدة اعتقالات منذ إطلاق سراحه عام 2004، بسبب انتهاكه شروط الإفراج التي تحظر عليه السفر أو الاتصال بأجانب.

وتذكر ديلي تلغراف أن إسرائيل تلف قضية ملفها النووي بالغموض، ويُعتقد أنها القوة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط التي تصل قوامها إلى 200 رأس نووي.

وإسرائيل من الدول التي رفضت التوقيع على اتفاقية منع انتشار الأسلحة النووية أو حتى السماح للمجتمع الدولي بمراقبة ديمونة.

وكان فعنونو قد ذاع صيته خلال فترة إقامته في السجن، وما زال يواجه مشاعر كراهية في البلاد بسبب اعتناقه المسيحية قبيل اختطافه في إيطاليا وسجنه بعد نقله سرا إلى إسرائيل.

المصدر : ديلي تلغراف