أوباما ينقل الحرب على الإرهاب لليمن
آخر تحديث: 2009/12/30 الساعة 13:09 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/30 الساعة 13:09 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/14 هـ

أوباما ينقل الحرب على الإرهاب لليمن

أميركا واليمن اشتركتا في ضرب معسكرات للقاعدة في أبين (الفرنسية-أرشيف)

كتب المحرر في صحيفة "غارديان" سايمون تيسدال أن الميثاق الغليظ الذي أخذه باراك أوباما على نفسه لتعقب المسؤولين عن محاولة تفجير طائرة ركاب أميركية أثناء عيد الميلاد أثار تساؤلا هاما عما إن كان أمره الشخصي للقوات المسلحة الأميركية بمهاجمة قاعدتين مشتبهتين في اليمن بصواريخ كروز يوم 17 ديسمبر/كانون الأول هو الذي أدى إلى عملية "إرهابية انتقامية" ضد الطائرة التابعة لخطوط نورث ويست إيرلاينز بعد أسبوع واحد.
 
وبحسب تقرير أذاعته شبكة أي بي سي نيوز الأميركية يوم 18 ديسمبر/كانون الأول ولم ينفه البيت الأبيض، فقد اشتركت حكومتا اليمن والولايات المتحدة في ضرب معسكرات تدريب تنظيم القاعدة في منطقة أرحب الواقعة على مسافة 60 كلم شمال شرق العاصمة صنعاء يوم 17 ديسمبر/كانون الأول. وأيضا في معسكر آخر مزعوم في قرية المعجلة بأبين على بعد 480 كلم جنوب شرق العاصمة، بعد أن قرر المسؤولون الأميركيون أن "هجوما وشيكا ضد مصالح أميركية تم التخطيط له" هناك.
 
وأشار تيسدال إلى إن إجراءات أوباما في دعم الهجمات اليمنية كان لها تأثير أكبر من المتوقع. فقد أصدرت القاعدة بيانا يوم الاثنين ادعت فيه مسؤوليتها عن محاولة التفجير الفاشلة على الطائرة الأميركية، وقالت إن المخطط قصد منه تحديدا الانتقام للهجمات الأميركية على الجماعة في اليمن "والعدوان الغاشم على شبه الجزيرة العربية".
 
ورأى في التأييد العسكري الأميركي للعمليات اليمنية تصعيدا هاما لتورط الولايات المتحدة هناك، وأنه قد ينذر بتدخل زائد في الشهور القادمة إذا ما بقي أوباما على وعده بتعقب المفجرين المحتملين.
 
ونبه الكاتب إلى أن أوباما قد أولى أهمية خاصة لمحاربة تنامي القاعدة في اليمن منذ تقلده منصبه في يناير/كانون الثاني، فقد أرسل كبير مستشاريه في مكافحة الإرهاب جون برينان إلى صنعاء في سبتمبر/أيلول، وأصدر بيانا بأن أمن اليمن "حيوي" لمصلحة الأمن القومي الأميركي.
 
ومن جانبه أعلن اليمن الشهر الماضي أنه وقع اتفاق تعاون عسكري مشترك مع الولايات المتحدة، وقالت وكالة الأنباء الرسمية اليمنية سابا إن اتفاق التعاون وقع أثناء مباحثات في صنعاء بين القيادتين العسكريتين للبلدين.
 
والآن -وبعد هذا الاندفاع المتهور- يواجه أوباما احتمال فتح جبهة أخرى في "الحرب على الإرهاب في وقت يولي فيه الجهاديون الذين شردتهم العملية العسكرية الأميركية في أفغانستان وجوههم قبَـل الجنوب ويحاولون تحويل شبه الجزيرة العربية إلى نقطة انطلاق جديدة لهجمات ضد الغرب".
المصدر : غارديان

التعليقات