كشف تجاوزات بكليات بريطانية
آخر تحديث: 2009/12/22 الساعة 20:48 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/22 الساعة 20:48 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/6 هـ

كشف تجاوزات بكليات بريطانية

الجامعة قدمت أماكن زائفة لأعداد أكثر من المقرر (الأوروبية-أرشيف)

منحت الحكومة البريطانية إحدى الجامعات الخاصة رخصة جديدة لاستقطاب مئات الطلبة إلى البلاد بعد قيام صحيفة تايمز بفضح أمرها لتوفيرها أماكن زائفة لأكثر من ألف طالب أجنبي.
 
وكانت كلية كينغز كوليدج للإدارة في مانشستر التي أغلقت الصيف بعد كشف الصحيفة أنه رغم زعمها استضافة 67 طالبا فقط أدرجت في قائمتها أكثر من 1100 طالب أجنبي، وقدمت أماكن لأكثر من 1575 آخرين.
 
وتجدر الإشارة إلى أنه بعد أن قدمت الصحيفة ملفا بالأدلة لوزارة الداخلية في مايو/ أيار أغلقت الكلية مؤقتا من قبل صاحبتها فرح أنجوم، وهي سيدة أعمال باكستانية.
 
ومنذ مارس/ آذار كان يطلب من أي كلية ترغب في جلب طلبة أجانب اجتياز تفتيش من مرحلتين. ونتيجة لذلك تناقص عدد المؤسسات التي لها حق إدراج رعايا أجانب من أربعة آلاف إلى ألفين. واجتازت كينغز كوليدج للإدارة العقبة الأولى وفازت بشهادة تفويض كمؤسسة تعليمية عالية الجودة من هيئة تعليمية معترف بها من قبل الحكومة قبل فضح إدارتها من قبل تايمز.
 
وفي تسجيل سري حصلت عليه الصحيفة أسرت سيدة بأن موظفا بكينغز كوليدج للإدارة طلب 1614 دولارا العام الماضي لمساعدة ابن أخيها البالغ 18 عاما للحصول على تأشيرة دخول طالب. وقيل له إنه سيتمكن من الحصول عمل دائم ولن يحتاج لحضور أي محاضرات. وبعد عام سيمنح شهادة جامعية مزيفة تؤكد سجل حضوره الكامل. كذلك احتفظت الكلية بقائمة سرية بـ207 أشخاص يقيمون بالفعل في بريطانيا بيعت لهم شهادات مزيفة.
 
وقد فشلت الكلية في الحصول على ترخيص في ظل مالكتها السابقة، لكنها اجتازت الآن المرحلة الثانية من التفتيش الذي وصفته وزارة الداخلية بأنه غير معلن وصارم.
 
وقال المالك الجديد للكلية إن من حقه الآن إدراج نحو خمسمائة طالب لكنه سيقتصر الوقت الحالي على إبقاء الأعداد دون 125 أو 150. وستتقاضى كينغز كوليدج للإدارة رسوم دراسة تصل 7264 دولارا.
 
يُذكر أن تايمز كشفت في مايو/ أيار الماضي عن صلات مباشرة بين 11 كلية في لندن ومانشستر وبرادفورد تشكلت جميعها خلال الخمسة أعوام الماضية، وكانت لها صلة بثلاثة محتالين باكستانيين دخلوا بريطانيا بتأشيرات طلبة واستغلوا ثغرة بنظام الهجرة لمساعدة آلاف الباكستانيين في التسجيل طلبة بشبكة جامعات زائفة. وقاد تحقيق الصحيفة إلى استجواب من قبل لجنة الشؤون الداخلية للاختيار بمجلس العموم.
 
وأكد ناطق رسمي أن الداخلية ما زالت تحقق مع بعض الأشخاص المتورطين بإدارة كينغز كوليدج للإدارة والذين كانوا على صلة بكلية ثانية كشفت الصحيفة عن نشاطها المشبوه، وهي مانشستر كوليدج للدراسات المهنية.
المصدر : تايمز

التعليقات