مصير غامض للاقتصاد الدولي
آخر تحديث: 2009/12/19 الساعة 17:22 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/19 الساعة 17:22 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/3 هـ

مصير غامض للاقتصاد الدولي

أجواء القلق سادت الأسواق المالية في ظل الأزمة الاقتصادية (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية إن الغموض يكتنف مستقبل الاقتصاد الدولي في ظل الأزمات المتلاحقة التي عصفت بأنحاء متعددة من العالم، ووصفت حال الاقتصاد الراهن بكونه وصل نهايته "السفلى" وأنه مرشح للنمو وسط أجواء من التشاؤم والغموض.

وأضافت فايننشال تايمز في افتتاحيتها أن "أسواق الأصول بأنواعها" ما انفكت تتذبذب كحال من يقفز من مرتفع وهو مربوط بحبل مطاطي، مشيرة إلى أن أسواق الأصول البريطانية كانت انهارت العام الماضي ثم سرعان ما تعافت في خطوة هي الأسرع منذ ثلاثة قرون.

ومضت إلى أنه بينما لا يبدو أن النشاطات الاقتصادية الحقيقية حول العالم ارتدت إلى أعلى مجددا حسب نمط التذبذب الذي اتبعته أسواق الأصول البريطانية، فإنه يبدو أن الركود بشكل عام وصل حده السفلي النهائي، وأنه يتوقع للاقتصاد أن يبدأ بالتعافي والصعود مجددا.

وأوضحت الصحيفة أن اقتصاد الدول الكبرى وصل إلى حالة من الاستقرار وبدأ مرحلة الانتعاش، مشيرة إلى أن البطالة قد استقر حالها وأن البنوك المركزية بدأت بوضع "أدوات الإطفاء" جانبا منهية أو منتهية من مواجهتها للأزمة التي مرت بها.



وبينما يتوقع نمو اقتصاد الدول المتقدمة نموا بطيئا بمعدل يتراوح بين 1% إلى قرابة 3% فهنالك أسباب وجيهة للتشاؤم في ظل حالة الضبابية التي تشهدها البنوك على المدى البعيد.

واختتمت بالقول إن أسبابا أخرى تدعو للتشاؤم تتمثل في حالة القلق التي تنتاب المستثمرين كتلك التي سيطرت عليهم أثناء أزمة ديون دبي واليونان والخشية من تفاقم مشاكل الدين العام في أنحاء أخرى.

المصدر : فايننشال تايمز

التعليقات